وطنــي

تحويل الأوعية العقارية الناجمة عن ترحيل سكان القصدير إلى مشاريع “عدل”

الجزائر/أسامة.ح

قررت الحكومة تحويل الاوعية العقارية الشاغرة بعد ترحيل سكان البيوت القصديرية الى مشاريع سكنات “عدل”، وذلك بهدف تسريع وتيرة انجاز هذه السكنات والمساهمة في القضاء على أزمة السكن.

وخلال اجتماع تقني ضم وزير السكن والعمران كمال ناصري بمدير وكالة عدل طارق لعريبي ووالي العاصمة يوسف شرفة ليلة أمس الخميس، قدّم مدير الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره عرضا مفصلا عن أسباب عدم انطلاق بعض المشاريع السكنية، أبرز فيه أن عدم توفر الأوعية العقارية، هو الذي أعاق الإنطلاق في مشاريع هذه الصيغة السكنية بالعاصمة .

وفي هذا الصدد، تمّ الاتفاق مع الوالي على إحصاء كل الأوعية العقارية التي تمّ استرجاعها من عملية القضاء على السكنات الهشة، وكذا كل الجيوب العقارية المتوفرة وتحويلها لمشاريع وكالة عدل كما اتفق الوزير والوالي، على خارطة طريق، من شأنها حلحلة كل العوائق التي قد تحول دون بلوغ الأهداف المسطرة كما سيتم تنظيم اجتماعات دورية للوقوف على مدى إزالة جميع العوائق حتى الانتهاء منها نهائيا.

للإشارة، ضم الاجتماع كل من الأمين العام والمدراء المركزيون للوزارة، مدير الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره “عدل”، مدير السكن ومدير التعمير لولاية الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق