وطنــي

سلطة ضبط السمعي البصري تهدد بسحب الرخصة الممنوحة لقنوات تلفزيونية تخضع لقوانين أجنبية

الجزائر/سارة.ب

أكدت سلطة ضبط السمعي البصري، يوم الخميس، على ضرورة احترام أخلاقيات المهنة وقواعدها القانونية والتنظيمية.

وأشارت بيان مشترك لرئيس سلطة ضبط السمعي البصري ووزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة الى أن الأمر قد يصل في حال الإخلال بهذه القواعد إلى سحب رخصة ممارسة نشاط السمعي البصري الممنوحة من طرف وزارة الاتصال إلى قنوات تلفزيونية تخضع لقوانين أجنبية.

وذكرت السلطة القنوات التلفزيونية مرة أخرى بضرورة “الالتزام والتقيد التام بالتنبيهات والتوصيات التي أصدرتها السلطة من خلال بياناتها بتاريخ 2020/03/23 وكذا عشية رمضان بتاريخ 2020/04/22”.

وأوضحت السلطة أنها كانت قد ثمنت “المجهودات التي بذلتها هذه القنوات في تغطيتها ومعالجتها الإعلامية لوباء كوفيد-19, لكن بالمقابل وقعت هناك تجاوزات مهنية وأخلاقية خلال بث بعض القنوات لبرامج مبتذلة خلال شهر رمضان, مما اضطرها لإصدار إنذارات لهذه القنوات للكف عن مثل هذه الانحرافات التي لا تخدم المشهد الإعلامي السمعي البصري في أداء أدواره الحقيقية والمساهمة في تنمية الإبداع الفكري والفني في ظل احترام مقومات ومبادئ المجتمع والالتزام بالقيم الدينية والوطنية”.

كما تلفت سلطة ضبط السمعي البصري نظر القنوات الأخرى إلى “الابتعاد، من خلال شبكتها البرامجية الرمضانية, عن جميع مظاهر العنف وتهديد الصحة النفسية وضرورة احترام مبادئ المهنة والرقي بالذوق العام”, داعية إلى “اتخاذ التدابير الملائمة لتسهيل استفادة الأشخاص ذوي العاهات الخاصة من البرامج السمعية البصرية الملائمة”.

وتؤكد السلطة أنها “عازمة على ترقية المشهد الإعلامي السمعي البصري وضبطه طبقا لأخلاقيات المهنة وقواعدها القانونية والتنظيمية, وقد يصل الإجراء إلى سحب رخصة ممارسة نشاط السمعي البصري الممنوحة من طرف وزارة الاتصال إلى قنوات تلفزيونية تخضع لقوانين أجنبية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق