وطنــي

الخارجية الفرنسية ترد على قرار السلطات الجزائرية بمنع نشاط قناة M6

الجزائر/سارة.ب

ردت السلطات الفرنسية على قرار الحكومة الجزائرية بمنع قناة القناة الفرنسية الخاصة M6 بالعمل في الجزائر على خلفية بعد بثها مساء الأحد لوثائقي تضمن “نظرة مظللة حول الحراك” أنجزته فرقة “برخصة تصوير مزورة”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أغنيس فون دير مول خلال مؤتمر صحفي، إن بلادها أخذت علما بالقرار، وأكدت “تمسك فرنسا بحرية الصحافة، وحماية الصحفيين وكل من يساهم بآرائه في اثراء النقاش العام حول العالم”.

وأضافت أغنيس فون دير مول ان “حرية الإعلام حق أساسي يجب حمايته”.

وكانت وزارة الاتصال قد أصدرت بيانا بخصوص الوائقي، معتبرة أن هذه “السابقة تحملنا على اتخاذ قرار يمنع قناة M6 بالعمل في الجزائر بأي شكل كان”.

و أشار البيان نفسه أن “صحفية فرنسية من أصول جزائرية قامت بتصوير هذا العمل بمساعدة مرافق جزائري حامل لترخيص بالتصوير مزور”.

و أضاف أن الأمر يتعلق بـ”مخالفة يعاقب عليها القانون بشدة و تبقى في ملفات هؤلاء الصحفيين الذين ستطالهم متابعات قضائية طبقا لأحكام المادة 216 من قانون العقوبات الجزائري بتهمة التزوير في محررات رسمية أو عمومية”.

و تأسفت الوزارة أنه “مع اقتراب أي موعد انتخابي هام بالنسبة للجزائر ومستقبلها، تقوم وسائل اعلام فرنسية بإنجاز روبورتاجات ومنتوجات صحفية وبثها، هدفها الدنيء من ذلك هو محاولة تثبيط عزيمة الشعب الجزائري لاسيما فئة الشباب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق