إقتصـادوطنــي

الأكواب البلاستيكية المسحوبة من الأسواق لا تشكل خطرا على المستهلك

ناشدت منظمة حماية المستهلك وزير التجارة بالنيابة عبد المجيد تبون للنظر في قضية غلق مصنع انتاج الاكواب البلاستيكية ببرج بوعريريج نتيجة ثبوت احتواء الاخيرة لمادة الستيرين التي تعتبر مادة خطيرة مسرطنة، وهذا قبل افلاس صاحب المصنع.

واستندت المنظمة في طرحها على ان جميع تحاليل المخابر الجزائرية والعالمية  اثبتت ان تسربات مادة الستيرين  الى السوائل شبه منعدمة، وهو المقياس الوحيد المعمول به في العالم، متابعة “كل الخبراء الجزائريين ومن كبرى المخابر أقروا أنه لا يمكن قراءة التحليل لوحده قراءة سطحية دون إثبات تفاعله مع السوائل”، مستغربة قيام الجزائر بهذه الخطوة، في وقت تستعمل دول العالم في امريكا، أوروبا والمشرق العربي هذه الاكواب، في اكبر المحلات الغذائية العالمية.

وأضافت المنظمة “لما يتم تشميع المصنع الاول من نوعه في شمال افريقيا بهذه السهولة ؟ “، قائلة “لقد شجعنا هذا المستثمر من قبل ورأينا منتوجه بديلا لما يتم ترويجه في المقاهي من بلاستيك أثبت العلم تفاعله مع السوائل الساخنة، ونحن ندعمه ونناشد وزير التجارة للنظر في القضية قبل إفلاس الشخص”.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق