أحدث الأخباروطنــي

الشيخ علي عية يفتي بجواز طرد اللاجئين الأفارقة !

أفتى إمام المسجد الكبير الشيخ علي عية، بجواز طرد ونفي اللاجئين الأفارقة من الجزائر في حال تعديهم على الأمن العام للبلاد وإشاعتهم للفساد، معربا عن تخوفه من تقوي شوكتهم مستقبلا بحكم كثرتهم، وتماديهم للمطالبة بحقوق أخرى بمساعدة منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

ودعا الشيخ علي عية في تصريح لموقع “المصدر” اليوم، السلطات العمومية الى معاقبة مخترقي القانون الجزائري منهم والمتعدين على الأمن العام ومشيعي الفاحشة والفساد، من خلال محاكمتهم أو طردهم نهائيا من الأراضي الجزائرية.

وأضاف إمام الجامع الكبير، بأنه على السلطات العمومية القيام بإجراءات جادة في حقهم في حال أصبحوا يشكلون خطرا على البلاد والعباد، خاصة مع وجود مخاوف من مطالبتهم مستقبلا بحقوق في الجزائر، وهذا من خلال جمع المسالمين منهم في ملاجئ خاصة ومنعهم من التجول بالشوارع والتسول على اعتبار أن التكفل بهم من واجبات ولي الأمر مع توفير المأكل والمسكن لهم، أما في حال اعتدائهم على الجزائريين واشاعتهم للفساد في البلاد فالواجب في ديننا الاسلامي طردهم ونفيهم الى بلدانهم.

وتجدر الإشارة الى أن قضية اللاجئين الأفارقة أصبحت حديث العام والخاص ووجبة دسمة لمرتادي مواقع التواصل الإجتماعي، بعدما قام بعضا من هؤلاء الأفارقة بالإعتداء على فتاتين بالإغتصاب إحداهما طالبة جامعية بجامعة هواري بومدين بباب الزوار والأخرى طفلة صغيرة تبلغ من العمر تسعة سنوات ببشار، زيادة على ما شاع حول جمعهم للأموال الجزائرية من خلال التسول وتحويلها الى الأورو وبعثها الى بلدانهم الأصلية، ناهيك عن تجمعاتهم السكنية التي أصبحت تخيف المواطنين وشبهة نقلهم للأمراض المعدية خاصة وأنهم يفتقرون لأدنى شروط النظافة والتعقيم.

هذا في وقت، طالبت فيه شريحة واسعة من المواطنين بالإبتعاد عن العنصرية والتحلي بالإنسانية تجاه هؤلاء، خاصة وأنهم قدموا من بلدانهم لدواعي أمنية واقتصادية.

أحلام.ع

مقالات ذات صلة

إغلاق