أحدث الأخبــارأمـن وعـدالة

قايد صالح.. على أفراد الجيش حماية الجزائر من كل الشرور والآفات

الجزائر/ إسلام.ب

دعا نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش  الوطني الشعبي, الفريق أحمد قايد صالح, اليوم بمناسبة زيارة العمل والتفقد التي قادته إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة, أفراد الجيش الوطني الشعبي الى مواصلة العمل “دون هوادة” من أجل حماية الجزائر من “كل الشرور والآفات” التي تحدق بها أمنيا واقتصاديا واجتماعيا.

وحسب ما أفاد به بيان  لوزارة الدفاع الوطني، قال الفريق قايد صالح أنه “تماشيا مع الاستقراء الواقعي والموضوعي لمجرى الأحداث  وتطورات الأوضاع على المستوى الإقليمي وحتى الدولي, واستشعارا لطبيعة التحديات  الواجب مواجهتها وحجم الرهانات الواجب كسبها, نستطيع القول اليوم بأن الجهود  الدائمة والمتواصلة والمثمرة في كافة المجالات, التي باتت تعرفها في السنوات  الأخيرة يوميات الجيش الوطني الشعبي , سليل جيش التحرير الوطني, هي تأكيد واضح, سواء على مدى وعي أفراده وإدراكهم العميق بحساسية المهام التي يستوجب  أداؤها على النحو الأصوب  احترافية عالية نابعة من خصوصياتنا الذاتية,  بالإضافة إلى حسن توظيف التجارب المكتسبة التي تكفل لهم الإسهام الفاعل في  الدفع بعجلة تطور قواتنا المسلحة أكثر فأكثر إلى مستوياتها المطلوبة والمرغوبة  أو باعتباره برهان ساطع آخر على مدى عـلـو هـمـتـهم ووفائهم لقسم الإخلاص لعهد  الشهداء, الذي يبقى دوما يمثل نبراسا وضاء ينيـر دربهم ويعينهم على الاهتداء  إلى سواء السبيل الذي يضمن لهم, على غرار أسلافهم من مجاهدي جيش التحرير  الوطني, تأمين أسباب وعوامل نصرة وطنهم وتأمين موجبات عزته بين الأمم”.

وفي هذا الاطار, أكد الفريق قايد صالح على أن “الصرامة في أداء الواجب هي  إحدى سمات الجيش الوطني الشعبي, وذلك بما يتوافق مع الرؤية السديدة لرئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني”.

وأردف قائلا أن “هذه الصرامة في العمل وهذا البحث الملح والمستمر على تجميع  وتثبيت عرى كل عوامل التوفيق في المهام والنجاح في الأعمال, التي أصبح يتصف  بها اليوم الجيش الوطني الشعبي, هي السمة اللازمة التي نسعى دوما, بما يتوافق  مع حرص فخامة السيد رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير  الدفاع الوطني, على أن يكون العمل المهني المحترف والمتمرس هو عنوان صلب عقيدته العسكرية وطبيعة المهام الدستورية التي يتشرف بأدائها”.

وخلص الى القول: “تلكم هي الشمائل والمواصفات الحميدة والمتميزة التي تفرد  بها الجيش الوطني الشعبي, نتيجة تشبع أفراده بموروثهم الحضاري والثقافي الثري  وتمسكهم الشديد برصيدهم التاريخي الوطني المجيد, التي منها اعتلوا صهوة التميز  المهني, وبفضلها ترسخت في أذهانهم وقلوبهم روح الإيثار والتضحية والإقدام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق