أحدث الأخبــاروطنــي

من هي الشخصية الجزائرية التي وهبت سجادا لفرش جامع الجزائر؟

الجزائر/ ليلى.ع

كشف وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، بأن السجاد الذي سيفرش به جامع الجزائر هو مجموعة متكاملة من السجاد الإيراني وهبته لجامع الجزائر شخصية جزائرية من خالص مالها بمقتضى قبول هبة رسمي.

وقال عيسى في منشور على صفحته بالفايسبوك -رد فيه على بعض الإدعاءات بأن السجاد الذي سيفرش جامع الجزائر هبة من دولة إيران-، بأن الخزينة العمومية ادَّخَرَت بمقتضى هذه الهبة من الشخصية الجزائرية ملايين الدولارات.

واستنكر عيسى ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام بحر الأسبوعين الماضيين حول اشتراء الجزائر لسجاد إيراني لفرش جامع الجزائر كلّف ميزانية الدولة ملايين الدولارات، وأن مساحة هذا السجّاد “الأسطورة” تفوق 20.000 متر مربع، بالإضافة الى ادّعاءات آخرون أن هذا السجاد هبة منحتها دولة إيران لجامع الجزائر؛ ليضيف أخرون بأن الجرذان أتلفت هذا السجاد، “وكأننا في “جزيرة الواق واق” كما في أساطير كتاب “ألف ليلة وليلة”.

وجاء في رد الوزير بأن “الجزائر لم تشترِ ولو مترا واحدا من السجاد لفرش جامع الجزائر لا من دولة إيران ولا من غيرها”، كما “لم تهب دولة إيران ولا أي دولة أخرى أيَّ سجاد لفرش جامع الجزائر”، وأن “تصوير وزارة الشؤون الدينية والأوقاف على أنَّ إطاراتها بذلك المستوى من الإهمال واللامبالاة والتخلُّف هو جهل بالمكانة الدولية التي أصبحت هذه الوزارة تحظى بها بكفاءة إطاراتها وتعدد تخصصاتهم”، لافتا الى “قيام شركتين متخصصتين إحداهما عمومية بصيانة هذه الزرابي التي استلمت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف أولى دفاعاتها المشكلة من 539 قطعة نهاية سنة 2014، وذلك في إطار تعاقدي مع مؤسسة الوقف وهي محفوظة في مخازن مهيَّأة تحت الرقابة التقنية لهاتين الشركتين”.

وفي نفس السياق ذكر عيسى بأن “كل خطوات إنجاز جامع الجزائر بما في ذلك قرار الاستلام الكلي في الآجال التعاقديّة بدل الاستلام الجزئي قبل تلك الآجال، وبما في ذلك قبول الهبة الجزائرية لفرش الجامع تقع بعلم رئيس الجمهورية وبمتابعة شخصية من طرفه، وينسق جهودها دولة الوزير الأول”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق