أحدث الأخبــارإقتصـاد

تجاوبا مع مقال المصدر .. “يوسفي” ينصف رجال الأعمال والمستثمرين المحليين

الجزائر/ احلام.ع

عين وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي، رجل الاعمال نائب رئيس منتدى رؤساء المؤسسات “أفسيو” صلاح الدين عبد الصمد رئيسا للمجلس الوطني للتشاور من أجل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وهي خطوة تحسب على يوسفي كونه اختار رجل أعمال وليس إداري لتسيير هذا المجلس الذي يعرف بأهميته خاصة في ظل الأزمة المالية التي تعيشها البلاد.
وحسب مصادر مطلعة فإن تعيين الوزير لرجل الأعمال صلاح الدين عبد الصمد، جاء ردا على مقال نشره “المصدر” منذ أيام، حول غلق المجال من طرف يوسفي في وجه رجال الأعمال، المتعاملون الإقتصاديون والمستثمرون، عبر كافة ربوع البلد القارة الجزائر، ليقوم باختيار نائب علي حداد بالأفسيو ليترأس مجلس ترقية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وتجدر الإشارة الى أن الجمعية العامة الانتخابية الأولى للمجلس الوطني للتشاور من أجل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تم تنصيبها الثلاثاء الماضي، حيث تم إنشاء هذا المجلس في إطار القانون التوجيهي الجديد للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المؤرخ في 10 جانفي 2017 لتشجيع وترقية إنشاء وتطوير الجمعيات المهنية وتجمعات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مختلف الفروع وتطوير الشراكة عام/خاص في مجال اعداد وتقييم سياسات دعم هذه المؤسسات. 
ويعتمد هذا المجلس على صيغة تسمح بتقديم المساعدات لكل الفئات من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الناشئة حسب حاجة كل مؤسسة وحسب طلب أصحابها. 
ويضم مكتب الجمعية العامة الانتخابية للمجلس 10 أعضاء، ومن المهام الرئيسية للمجلس ضمان الحوار والتشاور بشكل منتظم ودائم بين السلطات العمومية والشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين حول المسائل المتعلقة بالتنمية الاقتصادية وتطوير وعصرنة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بصفة خاصة. 
وتم تنصيب هذا المجلس في صيغة ونفس جديدين ليخلف المجلس الوطني الاستشاري لترقية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الذي كان يترأسه السيد زعيم بن ساسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق