أحدث الأخبــاروطنــي

المدية.. هذه هي حقيقة “فضيحة الـ488 سكن” ببني سليمان

الجزائر/ أيمن جواد

وأخيرا أماط والي ولاية المدية “محمد بوشمة”، اللثام عن “السكنات اللغز” ببلدية بني سليمان شرق ولاية المدية، حين كشف أن مصالحه قررت إقصاء حوالي 177 مستفيد بطريقة غير شرعية من حصة السكنات الإجتماعية البالغ عددها الاجمالي488 حصة سكنية الإجتماعية، فمن يكون هؤلاء المستفيدون المزيفون؟ وكيف تمكنوا من الإستفادة؟ ومن ساعدهم في ذلك؟

وقبل أن يكشف الوالي عن “الفضيحة”، يتساءل الكثير كيف حدثت؟ ومن المتورط فيها ؟ وهل وصلت درجة الرداءة والإنحطاط إلى هذا المستوى حتي يتم إقصاء من لهم الحق في السكن وتمنح إلى أصحاب الشقق المتعددة، والغرباء عن المنطقة ولرجال أعمال “التصدير والإستيراد” ؟

أسئلة كثيرة ومتعددة في السكنات “الفضيحة”، حاولت “المصدر” تقصي الحقيقة من خلال تقربها من محيط المصالح المعنية بملف السكن فكان المكشوف أعظم من المخفي.

فبعد إنتظار دام أكثر من سنة للإفراج عن حصة 488 حصة سكنية، وجد “غلابى” بني سليمان أنفسهم أمام سيناريو لم يكن متوقعا، أين تم إلغاء أسمائهم من قائمة المستفيدين من السكن الإجتماعي وتعويضهم بأسماء مقربة من رئيس المجلس الشعبي البلدي السابق، الذي بدوره وعدهم بالإستفادة مقابل تمويل حملته الانتخابية لمحليات2012، والغريب في الأمر أن المستفيدين “الغير شرعيين” يتجاوز عددهم الحقيقي بكثير من الرقم الذي قدمه الوالي وهو حوالي 177 شخص فقط، يملكون أربع وخمس شقق من مختلف الصيغ، وهم في الغالب رجال أعمال في غنى عن مزاحمة الفقراء ذوي الدخل الضعيف، وحتى أناس أخرين لا ينتمون إلى المنطقة تم تزوير شهادات إقامتهم بتواطؤ من نفس المجلس -حسب مصادرنا-، لتمكينهم من وضع الملف والإستفادة من سكنات.

وأسرت مصادرنا إلى أن حوالي 200 مستفيد قاموا بتقديم رشاوى قدرت بحوالي 50 إلى 60 مليون سنتيم مقابل الحصول على شقة، وما يدل على صحة مصادرنا انه ولا واحد من “المستفيدين المزيفين” عارض قرار المصالح الولائية، وتقدم بشكوى بسبب إقصائه من قائمة المستفيدين، ورغم أن القائمة لم تنشر بصفة رسمية، إلا أن العام والخاص يعلم بأسماء المستفيدين، وهذا بعد تسريب القائمة بطريقة غير قانونية من قبل نفس المجلس.

من جانبهم طالب سكان بني سليمان والي الولاية السيد “محمد بوشمة” بمعاقبة المتسببين في الفضيحة، وكذا إعادة عملية دراسة الملفات من جديد ليتمكن كل ذي حق من الحصول على حقه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق