أحدث الأخبــاررياضـة

اللاعب نور الدين دريوش لـ”المصدر”: متأسف لما يحدث للشبيبة وهذا سبب إقالة المدربين في الجزائر

الجزائر/شريف.ت

أعرب نور الدين دريوش، مدافع الخضر والكناري السابق، عن استياءه الكبير للوضعية التي يتواجد عليها فريق شبيبة القبائل في السنوات الأخيرة ومعاناته من أزمة النتائج السلبية وعدم الإستقرار الإداري والفني، داعيا الجميع الى الصبر على الإدارة الحالية  ومنحها الوقت الكافي من أجل اعادة الفريق الى سابق عهده.

وقال دريوش في تصريح “للمصدر” ،أن الشبيبة راحت ضحية عدم الإستقرار في الطاقمين الفني والإداري وحتى في التعداد، ما أثر حسبه سلبا على نتائج النادي الذي شدد بخصوصه مجددا بأنه لا يستحق هذه الوضعية الصعبة التي يأمل أن يتجاوزها سريعا.

وعن قدوم المدرب المغربي بادو زاكي وإشرافه على العارضة الفنية للكناري خلفا للمدرب عزالدين أيت جودي، أن خيار الإدارة كان في محله وسيساعد الشبيبة كثيرا، لكن بشرط أن يجد الظروف الملائمة للعمل وأن يكون هناك استقرار في الإدارة ومحيط النادي، قائلا” بادو زاكي مدرب كبير ومعروف وأتوقع نجاحه في الفريق، لكن بتظافر جهود الجميع لأن في اعتقادي المدرب لن يقوم بكل شيء بمفرده وأتمنى أن يستعيد النادي هيبته ومكانته ضمن الكبار”.

وبخصوص رده عن سؤال حول ظاهرة إقالات المدربين في البطولة الجزائرية أوضح محدثنا أن مهنة التدريب في الجزائر صعبة وشاقة جدا  في ظل الظروف التي يعملون فيها ملمحا في المقابل على مسؤولية رؤساء الفريق في استفحال هذه الظاهرة باعتبار أن المدربين هو من يدفعون فاتورة النتائج السلبية وكبش فداء في كل ما يحدث داخل النادي مضيفا أن رؤساء النوادي يضحون بالمدربين لإبعاد الضغط عنهم ولتبرير فشلهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق