أحدث الأخبــار

بن غبريت: فلنتحاور ! الإضراب أخّر المدرسة الجزائرية عن المقاييس الدولية

تيزي وزو / لكحل.ب

دعت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت من تيزي وزو الشركاء الاجتماعيين إلى التحلي بروح المسؤولية ، ووضع مصلحة التلاميذ في المقام الأول من خلال الابتعاد عن  الاظطربات التي  من شأنها أن تخلق جو عاكر ومكهرب  في الوسط التربوي.

وأوضحت الوزيرة، في لقاء مع اطارات القطاع بولاية تيزي وزو مساء اليوم، أن النزاعات والتوترات التي وقعت في قطاع التربية لا تخدم أحدا وذكرت بما بادر من الحكومة ممثلة في شخصها كوزيرة للتربية الوطنية  ،و الاصلاحات  التي قامت بها منذ توليها  هذا المنصب ،وهذا بدعم كبير من رئيس الجمهورية  الذي أعطى أولوية كبيرة للتربية من خلال رفع التجميد عن المشاريع المبرمجة ، بالرغم  من الوضعية المالية التى تمر بها البلاد.

وأشارت بن غبريت أن الوضع الحالي لا يسمح بتضييع الوقت اكثر داعية النقابات إلى تبنى مبدأ  الحوار الذي يبقى الأساس في إنهاء كل الإشكاليات المطروحة، وأثنت في هذا السياق على المنظمات والنقابات التي وقعت اتفاق مشترك نهاية شهر جانفي المنصرم .

وجددت الوزيرة دعوتها للنقابات والشركاء وهذا للبحث عن السبل الكفيلة التي تعيد الهدوء إلى القطاع، باعتبار أن الأمر أصبح خطيرا، مطالبة الأساتذة التحلي بالضمير المهني ،والعودة الى العمل وهذا لتدراك ايام الإضراب التي جعلت الجزائر تتخلف هذا العام عن المقايس  الدولية في عدد أسابيع الدراسة على حد قول بن غبريت، التي نوهت بالمجهودات الكبيرة المبذولة على مستوى ولاية تيزي وزو ،بعد الإضراب الاخير لنقابة كناباست ،موجهة في الاخير  نداء الى كل النقابات من أجل المساهمة في استقرار القطاع فيما تبقى من الموسم الدراسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق