أحدث الأخبــاروطنــي

تعميم الأمازيغية في 48 ولاية .. هل الجزائر مستعدّة ؟!

الجزائر / نهال.ش

خلال ندوة صحفية، نشّطتها بالمركز الثقافي معطوب الوناس، بعين الحمام ولاية تيزي وزو، كشفت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، عن قرار أقلّ ما يقال عنه، أنّه استرجالي.

نورية بن غبريت، الوزيرة التي لاطالما صنعت الحدث، ونالت الحصّة الأسد من انتقادات الأحزاب تارة، والإعلام تارة أخرى، والرأي العام في الكثير من المرّات، تقرّر اليوم، إدراج اللغة الأمازيغية، في المقرّر الدراسي، وفي جميع القطر الوطني، في وقت لاتزال مشروع أكاديمية اللغة مجرّد حبر على ورق، إضافة إلى الوقت الزمني القصير الذي يفصل التلاميذ عن الدخول المدرسي المقبل، دون أن توضع الخطوط العريضة، لتعليم اللغة، والأدهى والأمر، غياب للكتب المدرسية، وكذا تأطير الأساتذة وتكوينهم، ثمّ تحضير أولياء التلاميذ والتلاميذ نفسهم، لتقبّل فكرة، إدراج اللغة الأمازيغية، في المدرسة الجزائرية. فهل الجزائر مستعدّة بشريا ومعنويا وكذا ماديّا لقرار مثل الذي تشجّعت الوزيرة بن غبريط، وسارعت في الكشف عنه، دون أن تضيف تفاصيل أخرى ؟؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق