أحدث الأخبــارإقتصـادحوارات

نغزة لـ”المصدر”: أنا مع قانون منع الاستيراد ومن الضروري العمل للخروج من الأزمة

حاورتها/حكيمة حاج علي

كشفت سعيدة نغزة في حوارها “للمصدر” عن مولود إعلامي جديد يتمثل في قناة ستطلقها متحفظة عن ذكر التفاصيل، مؤكدة على سعي الكنفدرالية العامة للمؤسسات للرقي بالاقتصاد الجزائري، معبرة عن دعمها لقانون منع الاستيراد كمبادرة تهدف لتشجيع الإنتاج المحلي، كما تحدثت عن أكاديمية تكوين مسيري المؤسسات الإقتصادية التي تشرف عليها هيئتها بطلب من مكتب العمل الدولي، وتأسفت عن غلق الأبواب في وجوه المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين، ما أعاقهم عن تقديم الأفضل للبلاد.

على أي أساس تم اختيار سعيدة نغزة لرئاسة “بزنسماد”؟ وهل تفضلتم بتقديم تفاصيل حول هذه الهيئة؟

يجب أن تعرفي أن ترأسي لبزنسماد سبقه عمل مضني ومتعب حقا، كما يجب أن أوضح أنني كنت نائب الرئيس لمدة ثلاث سنوات، وهذه العهدة نظرا للتنافس الشديد بين عدة دول، لولا كفاءاتي والعمل الجاد لتمثيل الجزائر وأن أنتخب كرئيس لهيئة مماثلة لم يكن بالأمر الهين، ولولا الثقة التي عملنا علي إرسائها في هذه المنظمة لما قبل ترشحنا أصلا أمام المنافسة والحضور القوي لممثلي بعض الدول، التي كانت تراهن علي الحصول علي منصب الرئاسة لبزنس-ماد، ولا يخفى عليكم أن هذه الهيئة تشمل 19 دولة و22 كنفدرالية على غرار الميديف الفرنسي ، و كنفدوستريا الإيطالية وهي كنفدراليات ونقابات لا يستهان بها نظرا للثقل المالي والسياسي الذي يميز نشاطها خاصة في حوض البحر المتوسط .

تشرفون على تكوين لفائدة المؤسسات ما الفائدة منه مادامت معظم المؤسسات تعيش حاليا وضعية اقتصادية مزرية؟

الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية، التي أترأسها تعمل دون إنقطاع مع شركاء في الداخل والخارج ، خدمة للرقي باقتصادنا ومؤسساتنا التي تعاني تعثرات أحيانا راجعة إلى عدة عوامل يعرفها العام والخاص، وليكن في علمك أن الكنفدرالية العامة  CGEA هي عضو في مجلس إدارة المكتب الدولي للشغل  BITكما أتبوأ منصبا آخر على المستوى الإفريقي بمنظمة  jobs of Africa التي تضم هي الأخرى نقابات وهياكل عمالية، ونقابات تابعة لأرباب العمل، وانطلاقا من هذا إقترح علينا مكتب العمل الدولي والذي مقره بجنيف، إنشاء أكاديمية للتكوين، مهمتها تقديم التأطير و التأهيل لرؤساء المؤسسات الإقتصادية، خاصة في مجال التسيير والموارد البشرية التي باتت ضرورية في إنجاح أي مؤسسة

اقتصادية كانت، سواء الصغيرة أو الكبيرة، ولهذا تقوم الكنفدرالية بالتعاون مع المكتب الدولي للشغل، على إنجاح البرنامج المسطر في إطار الأكاديمية التي بدأت عملها بداية هذا الأسبوع، والانطلاقة كانت من العاصمة، حيث يشارك في هذا التكوين ما يقارب 40 مسيرا لمختلف مكاتب الكنفدرالية المنتشرة عبر كامل التراب الوطني، وسيدوم هذا التكوين خمسة أسابيع، يؤطره أساتذة مختصون.

المحطة الثانية ستكون مدينة وهران بداية الأسبوع الأول من شهر مارس المقبل، حيث سيستفيد المتربصون من شهادات تؤهلهم لمواصلة عدة دورات تكوينية في الداخل وخارج الوطن، لتستلم في ما بعد الكنفدرالية زمام تسيير الأكاديمية رفقة أساتذة وخبراء مختصون في مجال التسيير خاصة مجال تنظيم الموارد البشرية.

ما موقفكم من قانون منع إستيراد 851 منتوج وكيف سيؤثر عليكم هذا القانون باعتباره نقمة ونعمة في آن واحد؟

نحن مع تشجيع كل المبادرات التي تعتمد على المنتوج المحلي أولا، وبما أننا لا نستغني عن بعض المواد الأولية، التي تعتبر حيوية في الحياة اليومية، علينا أن نطور قطاعات مهمة تضمن لنا الأمن الغذائي الداخلي والإكتفاء، وبعدها سنصل إلى مرحلة التصدير ولما لا ؟

أما في الوقت الحالي فنحن بصدد مواجهة الأزمة التي تفرض نفسها في مرحلة ما بعد النفط ، وبالتالي بات ضروريا برأيي التفكير بجدية للخروج مما نحن فيه، واللجوء إلى الفلاحة والسياحة خاصة أنها قطاعات حيوية بإمكانها أن تعوض مداخيل النفط بامتياز.

ما هي أهم النقاط التي تناولتها نغزة مع رئيس الميديف؟

التقينا برئيس الميديف لدراسة سبل التعاون بين بلدان البحر الأبيض المتوسط، فأنا شاركت بصفتي رئيسة بزنسماد، أما في الجزائر فكل الأبواب موصدة في وجوهنا ولا يمكننا تقديم الأفضل في هذه الظروف.

ما هو جدول أعمالكم ومشاريعكم المستقبلية؟

مشاريع الكنفدرالية متعددة فهناك ما هو على المدى البعيد وهناك ما هو على المدى القصير، حاليا نحن عاكفون على تطوير مهام الكنفدرالية، وتجاوز بعض العراقيل التي تواجه المنخرطين معنا، في مجالات عدة خاصة قطاع البناء و الصناعة والاستثمار بصورة عامة .

من جهة أخرى و باعتباري أترأس منظمات وهيئات دولية وعضو في مجالس إدارية، أعمل على خلق فرص وإتاحة المجال للمستثمر الأجنبي الذي سيساعد كثيرا في نقل التكنولوجيا والمعرفة خاصة في قطاع السياحة والفلاحة، وحتى في مجال البناء والتصنيع، وهذا لن يتم إلا بتذليل بعض العقبات.

يتم الترويج لإطلاقكم قناة فضائية خاصة قريبا ما صحة ذلك وهل يمكنكم موافاتنا بتفاصيل أكثر؟

بصراحة ربما هو سابق لأوانه أن أجيبك عن تفاصيل هذا المولود الإعلامي الذي نريده أن يكون متميزا في الساحة خدمة للمشاهد الجزائري وللوطن بصفة عامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق