أحدث الأخبــارإقتصـاد

وزارة الصناعة.. نظام رخص استيراد السيارات يعطي ثماره

الجزائر/ خ. د

كشف مستشار وزير الصناعة والمناجم عبد الكريم مصطفى، اليوم أن فاتورة استيراد السيارات المركبة ستنخفض بمجرد وصول نسبة إدماج المنتوج المحلي إلى 40 بالمائة، حيث أكد أن فاتورة استيراد السيارات انخفضت إلى 2 مليار دولار سنة 2017 بعدما كانت 7.5 مليار دولار سنة 2012.

ومن جهة أخرى، أكد عبد الكريم، أن الجزائر ستتجه تدريجيا نحو تصنيع السيارات وليس الاكتفاء بتركيبها، مضيفا أن بعض أجزاء السيارات الأساسية يتم استيرادها وهو ما يبرر ارتفاع الفاتورة حسبه، واستشهد بمصنع “رونو” الذي وصلت فيه نسبة إدماج المنتوج الوطني إلى 30 بالمائة.

وفي سياق متصل، قال المستشار أن نظام رخص استيراد السيارات أعطى ثماره، فإضافة إلى مساهمته الحد من عجز الميزان التجاري، خلق ديناميكية في مجال تصنيع وتركيب السيارات بدليل عدد المصانع.

وقد أكد ذات المتحدث، أن بعض مصنعي السيارات الذين باشروا عمليات التركيب يعملون على إقناع ممونيهم بالاستثمار في الجزائر باعتبارها سوقا واعدة بـإنتاج 500 ألف سيارة في آفاق 2021، كما تتيح لهم إمكانية التصدير، مشيرا إلى ان مسؤولي مصنع فولسفاكن استقدموا خلال الأسبوع بعض مصنعي المعدات وقدموا لهم كل تفاصيل وإمكانيات الاستثمار بالجزائر، فضلا عن مصنعين وقعوا عقودا لإنتاج قطاع غيار السيارات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق