أحدث الأخبــارسيـاســة

مقري يتغنى بالنساء … أمي وطني وزوجتي بركتي

الجزائر / امال.ع

 

توقف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري عند فضائل النساء ودورهن الجوهري في المجتمع، ووقوفهن الى جانب الرجل. وافرد حيزا معتبرا لنساء عائلته بدءا بوالدته.

وكتب مقري في منشور له على صفحته الرسمية على الفايسبوك:”  من المرأة التي أتذكرها حين يتحدث الناس عن النساء؟ ليجيب قائلا :”  هي أمي – حبي كله – التي بوجودها في هذه الدنيا أشعر بالأمان، والرحمة والقوة والحنان وكل خير  هي منبعه وأصله، هي نقطة الالتقاء لكل القربى والأرحام. وأضاف :” منها أشعر بعمق انتمائي لعائلتي وحيي وبلدتي ووطني وأمتي، هي التي أخشى على نفسي دوما من أن أجد نفسي يوما في عالم قد لا تكون فيه، أطال الله عمرها ومتعها  بالهناء والصحة والعافية “.

كما لم ينسى مقري زوجته التي امطرها بعبارات قوية فقال هي زوجتي ورفيقة عمري ومدبرة بيتي وشريكة القرار فيه، هي روح البيت وأنسه وهي سعادتي وحبي وسكينتي، إذا غابت عنا يوما لحاجة استوحشت الدار حتى تعود. مشيرا الى أن رأيها حكمة وقولها تسديد، وانها  مورد البركة والتوفيق بأمانتها وحفظها ودينها، وأنه لولاها لما صلح له ولد ولا صلح له شأن في حياته.

وتحدث مقري في منشوره عن بناته واخواته الثلاث وزوجتا ابنيه ومعن الحفيدة خديجة الخامسة.

بالإضافة الى زوجات اخوته وبناتهم وخالته المتبقية، وبنات العمة وبنات الخالات ومناضلات حركة مجتمع السلم.

كما وجه رئيس حمس، التحية لكل امرأة جزائرية صالحة محافظة على أسرتها حافظة لقيمها ومساهمة في خدمة وطنها التي بها لا تزال العائلة متماسكة في وجه مؤامرات تفكيكها وطمسها، ولا يزال المجتمع متضامنا متآزرا يتحمل المصاعب الاقتصادية المتصاعدة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق