أحدث الأخبــارإقتصـاد

الزيادة في الأسعار وصلت الى 193 بالمائة سنة 2017!!

الجزائر/ب.سارة

كشف الخبير و المحلل الاقتصادي عبد الرحمان عية ان المستوى العام للاسعار وصل الى 193 بالمائة سنة 2017 مقارنة بسنة 2000 وفي اتصال مع “المصدر” اوضح ان التضخم من الناحية الاقتصادية هو طرح النقود دون ان يكون لها مقابل من خدمات، وكنتيجة انخفاض القيمة النقدية وبالتالي انخفاض مستوى القدرة الشرائية يقابلها زيادة عامة في الاسعار.

واضاف عبد الرحمان عية ان المستوى العام للأسعار قد بلغ سنة 2014 ,146 بالمائة أي ان المنتوج الذي كان سعره سابقا 1000 دج اصبح سعره في 2014 , 1460 دج, و في سنة 2017 ارتفع المستوى العام للاسعار الى 193 بالمائة أي ان المنتوج الذي كان سعره 1000 دج اصبح بسعر 1930 دج و كنتيجة نجد انه ارتفع بنسبة 30 بالمائة بين سنتي 2014 و 2017 و سبب ارتفاعه هو رفع الحكومة الدعم عن الكثير من المنتوجات و لجئت الى رفع اسعار الوقود و رفع اسعار الضرائب و غيرها كما نجد ان القدرة الشرائية للمواطن الجزائري حسب عية انخفضت بشكل كبير نظرا لانخفاض قيمة عملة الدينار فمثلا من كان بتقاضى راتب 1 مليون سنتيم شهريا فهو فالاجر الحقيقي هو مبلغ 7000 دج و ذلك تبعا لمستوى القدرة الشرائية و يرى عية ان الحكومة لجئت الى حلول زادت من تفاقم الوضع و رفعت من مستوى التضخم,المرشح الى الارتفاع اكثر مستقبلا, من خلال طبع المزيد من النقود و رفع اسعار كثير من المنتجات و لا حل امامها حاليا سوى غلق الاستيراد و التركيز على الانتاج الداخلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق