أحدث الأخبــارأمـن وعـدالةوطنــي

هكذا تتواصل الشرطة الجزائرية مع المواطن

الجزائر/ إسلام.ب

استطاع جهاز الشرطة الجزائري خلال السنوات الأخيرة رفع التحدي وكسب رهانات كثيرة على أصعدة عديدة وأهمها فرض النظام وإحلال الأمن والإستقرار بالبلاد، زيادة على تمكنه من فرض ثقافة التواصل مع المواطن، وهذا بتظافر جهود مصالحه وخلاياه ومن بينهم خلية الإتصال والصحافة.

وتسهر خلية الإتصال والصحافة التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني بجميع إطاراتها وأعوانها على تقصي الحقائق وإرسالها الى رجال الإعلام ومن ثم للمواطن بكل شفافية ومصداقية، متبنية إستراتيجيات إعلامية حديثة تعمل وفق أطر متجددة، حيث أثبتت في الكثير من الحالات جدارتها في نقل المعلومة الأمنية بكل أمانة والرد على ما ينشر من إشاعات حول مهام الأمن وقضاياه، كما لا تغفل عن التواصل الإعلامي وتنظيم الندوات في جميع المناسبات والتظاهرات، زيادة على حضورها وتمثيلها الإعلامي في الصالونات والمعارض، مؤكدة على دور الشرطة والأمن في خدمة الشعب والتواصل معهم.

خلية الإتصال والصحافة من خلال دورها التواصلي استطاعت أن تكون في ظرف وجيز مرأة عاكسة لمهام وخرجات الشرطة الجزائرية داخل الوطن وخارجه، حيث لا تغفل هذه الخلية النشيطة على الكشف عن إحصائيات العمليات سواء اليومية أو الدورية التي يقوم بها رجال الأمن عبر ربوع الوطن، كما لا يخفى على الكثير من الإعلاميين إمتصاص هذه الخلية للجهد والوقت الذي كانوا سيبذلونه في البحث عن المعلومات الأمنية لولا توفيرها لهم بشكل سريع وبأكثر دقة ومصداقية.

كما تمكنت هذه الخلية في ظرف وجيز من إفتكاك حيز واسع لها بين خلايا الإتصال للكثير من المؤسسات والأجهزة العمومية، والتربع على عرش السرعة والمصداقية في النقل والتواصل مع الإعلاميين والصحفيين، دون كلل أو ملل لأعوانها، وهذا تطبيقا لتوصيات وتعليمات اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني، الذي أكد في العديد من المناسبات حرصه على ذلك، ولعل أخرها خلال الملتقى الوطني الذي نظم مؤخرا حول الاتصال الأمني ودوره في تطوير التوعية الأمنية، أين أشار اللواء هامل الى التقدم الحاصل في مجال الاتصال المؤسساتي بالأمن الوطني والمنجزات المحققة، لافتا الى أنها لم تكن لتتجسد في الواقع سوى بفضل التزام الأسرة الإعلامية الوطنية التي شكلت الدعم القوي والسند الثابت في مواكبة جهود خلية الاتصال والصحافة للمديرية العامة للأمن الوطني، مضيفا بأن ذلك اللقاء من شانه أن يعزز آليات التواصل المؤسساتي مع التزام جهاز الأمن الوطني بالمواصلة في تقديم الخدمات لفائدة الإعلام الوطني في إطار نظم المرفق العام وتعزيز علاقة المواطن بشرطته والتي تقتضي انسجاما بين رجل الشرطة وكافة أجهزة الإعلام الوطنية وهو شرط لا بد منه في كافة المبادرات ، خصوصا إذا كانت تهدف لخدمة الوطن والمواطن.

وأكد اللواء المدير العام للأمن الوطني في ذات السياق أن المديرية العامة للأمن الوطني سترافق كل المجهودات التي ستبذل لاسيما من خلال الإمكانيات والبرامج التي تم تطويرها داخل منظومة الاتصال بجهاز الشرطة والتي من شانها تطوير الكفاءات وتعزيز قدرات التواصل مع كافة شرائح المواطنين، حيث يشكل هذا المسعى أولى اهتمامات المديرية العامة للأمن الوطني ضمن المخططات الاتصالية للمديرية العامة للأمن الوطني.

وتم خلال ذلك الملتقى تكريم  اللواء المدير العام للامن الوطني من طرف اطارات ومستخدمي خلية الاتصال والصحافة للمديرية العامة للامن الوطني، نظير جهوده في مجال تدعيم الاتصال الأمني بالمديرية العامة للامن الوطني وكذا تعزيز أسس الشراكة مع مختلف شرائح المجتمع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق