الرئيسية / أحدث الأخبــار / الوادي تتدعم بـ25 مليار سنتيم من أجل مشاريع فلاحية
11

الوادي تتدعم بـ25 مليار سنتيم من أجل مشاريع فلاحية

الجزائر/وسام. د

خصص الصندوق الوطني للتنمية الريفية، مبلغ قيمته 25 مليار سنتيم، من اجل تدعيم القطاع الفلاحي لولاية الوادي، وذلك من اجل انجاز 42 كلم كهرباء فلاحية لمحيطات الامتياز الفلاحي بمبلغ 16.8 مليار سنتيم شملت 12 محيط فلاحي بمساحة 4100 هكتار عبر 09 بلديات وهي ( سطيل ، المغير ، المقرن ، بن قشة ، تغزوت ، حاسي خليفة ، سيدي عمران ، الرباح ، جامعة).

وفي ذات الاطار سيتم انجاز اكثر من 41 كلم مسالك فلاحية لمحيطات الامتياز الفلاحي بمبلغ 8.2 مليار سنتيم في ثلاث محيطات وهي ( محيط ام النسور 1 و2 بالرباح وسيدي يحيى بجامعة ).

وتجدر الاشارة الى ان ولاية الوادي استفادت قبل هذه العملية في 21 ماي 2018(قبل شهر ونصف) من مبلغ 21.5 مليار سنتيم في اطارمكافحة التصحر وتنمية الاقتصاد الرعوي و السهوب ليتم التكفل بإنجاز نقاط ماء على عمق 4000 متر طولي واقتناء 150 وحدة تجهيز تستعمل لطاقة الشمسية .

كما استفادت ولايتنا دائما في اطار الصناديق المركزية للتنمية الريفية بتاريخ 17 اكتوبر 2017 من 35 مليار سنتيم استعملت كلها لانجاز 100 كلم كهرباء فلاحية عبر مختلف بلديات الولاية ، كما استفادت يتاريخ 12 نوفمبر 2017 من 300 كلم كهرباء فلاحية بمبلغ اجمالي قدره 100 مليار سنتيم لتستفيد بعدها بنفس المبلغ (100 مليار سنتيم) في 12 ديسمبر 2017 لانجاز 500 كلم مسالك فلاحية لذالك فكل البلديات وعبر اقليم ولاية الوادي استفادت من هذه المشاريع المنطلقة دون استثناء .

ومن خلال هذه الارقام يبرز لنا العمل والمجهود الكبير الذي تقوم به السلطات المحلية في مرافقة الفلاحة والفلاحين بالولاية والحركية المتسارعة والتطور والتوسع الملحوظ في عدد المساحات المسقية و التي تسير بها في السنوات الاخير اين تم ضح ما مجموعه 281.5 مليار سنتيم من تاريخ 17 اكتوبر 2017 الى غاية 14 جوان 2018 لانجاز 442 كلم كهرباء ريفية و541 مسالك فلاحية وايضا تجهيز المناطق الرعوية والسهوب بالعديد من الآبار ذات العمق 400 متر طولي فضلا عن صيغ الدعم المختلفة التي تكفلها الجهات المختصة خدمة ومرافقة للفلاحة بولاية الوادي وتجسيدا لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد “عبد العزيز بوتفليقة” الذي يهدف الى الوصول 02 مليون هكتار كمساحة مسقية ، الشيء الذي من شأنه ان يرجع بالفائدة الكبيرة للسوق المحلية والوطنية.

أضف تعليقاً