أحدث الأخبــارسيـاســة

إدارة البرلمان تنفي تخريب أحد نوابها لمكتبه!

الجزائر/ إسلام.ب

نفت إدارة المجلس الشعبي الوطني تعرض أحد مكاتبها “للتخريب” من طرف النائب المدعو “ج.ب”، وهذا قبل مغادرته له.

وفي منشور على الصفحة الرسمية للمجلس على الفايسبوك أكدت الإدارة أن “المعلومات التي تداولتها بعض المواقع والمنصات الإلكترونية مزعومة وخالية تماما من الصحة”، واصفة الخبر بـ”الكاذب”.

وكان “المصدر” قد نشر أمس، موضوع أكد فيه أن النائب المدعو “ج.ب” عن حزب الأفلان، قد قام بتحطيم مكتبه عن آخره وكسر بعض الأواني التي كانت متواجدة داخله قبل مغادرته وتسليم مفاتيحه عقب إنتهاء ولايته، وهذا للتعبير عن غضبه من عدم تجديد الثقة في شخصه خلال تجديد هياكل جبهة التحرير الوطني من قبل النواب.

وأشار “المصدر” في ذات المقال إلى أن “سلوك النائب الأفلاني الذي يشغل حاليا منصب رفيع في الخارج، إستهجنه البعض معتبرين تحطيم الممتلكات العمومية أمر مشين وخصوصا إذا صدر الفعل عن شخص يشغل وظيفة سامية في الدولة”، مؤكدا بأن البرلماني عن الجالية، حسب ما أسرت به مصادر موثوقة قد حظي بدعم غير مسبوق لإعادة إنتخابه في مكتب بوحجة من طرف قيادة حزب جبهة التحرير الوطني، إلا أن نواب الحزب العتيد بالغرفة السفلى كان لهم رأي مغاير، حيث رفضوا تجديد الثقة في شخصه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق