وطنــي

سفير فرنسي بالجزائر “سابقا” يتطاول على رموز ثورة نوفمبر المجيدة

الجزائر/نهال.ش

في خرجة، تدلّ على البغض الذي يكنّه بعض الفرنسيين للجزائر، خاصة بعد اعتراف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، بقتل المناضل البطل “موريس أودان”، سمح السفير الفرنسي بالجزائر “سابقا” والرئيس السابق للإستعلامات الفرنسية الخارجية، برنارد باجوليت، بأن يتطاول على المسؤولين الجزائريين، ورموز الثورة.

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها هذا الأخير، مع جريدة “لوفيغارو” الفرنسية، حين اتهمّ “هذيانا”، مسؤولين جزائريين، باستغلال المشاعر اتجاه المستعمر الفرنسي”، كردّ منه على استعراف فرنسا بجرائم الحرب بالجزائر.

ليس هذا فحسب، بل حاول باجوليت، قلب الموازين ووضع فرنسا الإستعمارية في ثوب البريء المظلوم، حين اتّهم “زورا”، جبهة التحرير الوطني، بتعذيب جنود فرنسيين إبان ثورة نوفمبر المجيدة.

كلام برنارد باجوليت، جاء في وقت، رفعت فيه، السلات الجزائرية، الحراسة الأمنية على مقرات فرنسا الديبلوماسية في الجزائر، ومضي الرئيس ماكرون في الإعتراف بجرائم فرنسا الإستعمارية، هذا الأخير الذي يريد طيّ صفحة الماضي، وإرجاع جماجم شهداء الجزائر، والأرشيف الجزائري، الأمر الذي يعارضه السفير الفرنسي بالجزائر سابقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق