أخبار العالـم

رئيس فرنسا يستسلم للمحتجين

التحرير

قال رئيس الوزراء الفرنسي، إدوارد فيليب، إن الحكومة ستجمد قرار الزيادة في ضريبة الوقود، الذي اندلعت على إثره احتجاجات عنيفة في أرجاء البلاد.

وأضاف فيليب لنواب الحزب الحاكم إنه سيقدم “بادرة حسن النية” في خطاب تليفزيوني، لمنع تدهور الوضع.

وتشهد المدن الفرنسية الكبرى احتجاجات بدأت منذ ثلاثة أسابيع وتسببت في أضرار بالغة.

وسعى رئيس الوزراء إلى التوصل إلى تسوية مع المتظاهرين، لكنهم انسحبوا من المحادثات وقالوا إنهم تلقوا تهديدات بالقتل من متظاهرين متشددين يحذرونهم من الدخول في مفاوضات مع الحكومة.

وقد نمت احتجاجات حركة “السترات الصفراء” لتعكس الغضب من أداء الحكومة.

ولقي ثلاثة أشخاص مصرعهم منذ بدء الاضطرابات، وتم إدانة أعمال العنف والتخريب الناتجة عن ذلك، لا سيما عندما حُطمت التماثيل في قوس النصر يوم السبت الماضي، على نطاق واسع.

ويطلق اسم “السترات الصفراء” على المحتجين، لأنهم خرجوا إلى الشوارع مرتدين السترات الخاصة بالرؤية الليلية لسائقي السيارات.

ونمت الحركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولديها مؤيدون من جميع الأطياف السياسية في البلاد.

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قد وعد بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية قبل عامين بإجراء إصلاحات شاملة، لكن شعبيته تراجعت بشكل حاد خلال الأشهر الأخيرة.

ويتهم ماكرون خصومه السياسيين بـ “خطف” الحركة من أجل منع الإصلاحات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق