وطنــي

الدالية من تونس.. القانون الجزائري لا يميّز بين الرّجل والمرأة

الجزائر/ كنزة.خ

عرضت السيدة وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية، في الندوة الإقليمية للتوثيق والتخطيط الإستراتيجي حول “النوع الاجتماعي والتجارة”، التي تنعقد بتونس، تجربة الجزائر في مجال إشراك المرأة في عملية التنمية، والبرامج المعتمدة من أجل تشجيع ولولجها عالم الاقتصاد والتجارة، والتي مكنت من ترقية مكانة المرأة في كل المجالات وتبوؤها مناصب هامة في مراكز المسؤولية واتخاذ القرار.

وركزت وزيرة التضامن على جوهر القوانين الجزائرية التي لا تميز بين الرجل والمرأة في أي مجال من المجالات، لاسيما في مجال التجارة، وذلك بفضل السياسة الحكيمة والنظرة الرشيدة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في ترقية مكانة المرأة في المجتمع، وكذلك ارتفاع المستوى التعليمي والتكويني لدى النساء وتواجدها المستمر والتصاعدي وفي كل المجالات.

وقدمت الوزيرة في الكلمة التي ألقتها بالندوة التي تهدف إلى عرض وتقييم مشاركة الجنسين اقتصاديا وولوجهما إلى الأسواق التجارية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وذلك في ستة بلدان عربية معنية بالمرحلة الأولى التجريبية للمشروع وهي الجزائر، الأردن، تونس، لبنان ومصر، قدمت بعض الإحصائيات التي تظهر جليا تواجد النساء في المجال التجاري.

 حيث أبرزت أن عدد رئيسات المؤسسات المنضويات بمنتدى رؤساء المؤسسات ارتفع من 20 إلى 600 امرأة خلال 3 سنوات فقط.

كما أشارت الوزيرة إلى التحديات التي تواجه امرأة العربية كتأخر بعض الذهنيات، وكذا عراقيل التمويل من البنوك، مشيرة إلى أن هذه العوامل تبقى متفاوتة ونسبية بين الدول العربية.

وتطرقت الوزيرة إلى العمل التوعوي والتحسيسي تجاه النساء لتحسيسها وتحفيزها للاستثمار في عالم الاقتصاد والتجارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق