وطنــي

‪ سفارة الجزائر بفرنسا تدعو الخبرات الرياضية الجزائرية إلى العمل في الوطن

باريس/محمد.ب

نظمت سفارة الجزائر بفرنسا، في إطار عملها المتواصل من أجل التقرب من الخبرات الجزائرية المقيمة في فرنسا لقاء مع الرياضيين الجزائريين والرياضيين السابقين من أبناء الجالية المقيمة ويمثلون مختلف الرياضات  في فرنسا.

وتم من خلال اللقاء طرح انشغالات الرياضيين الجزائريين حول إمكانية العمل مع السلطات الجزائرية من اجل نقل خبراتهم الرياضية الى الوطن .

الرياضيون الجزائريون دعوا إلى ضرورة توفر ارادة سياسة واضحة من قبل السلطات العمومية من أجل تشجيعهم  على نقل خبراتهم  التي اكتسبوها في أوروبا وفي فرنسا بالتحديد  الى الرياضيين المحليين  في الجزائر وكشفت نادية قريشي المدربة في رياضة ايكيدو ان مشاركتها في بعض الدورات التدريبيه في الجزائر جعلها تلاحظ ان نظرة الجزائريين المقيمين في ارض الوطن نحو أبناء الجالية من الرياضيين هي نظرة سلبية وانها واجهت مشاكل في التعامل مع الكفاءات المحلية بسبب اقامتها في الخارج ودعت نادية قريشي الى تشجيع الدورات المشتركة حتى يتم القضاء على مثل هذه التصرفات و الذهنيات في الرياضة الجزائرية حتى يتسنى تطويرها وخلق جو من التعاون وتبادل الأفكار بين الرياضيين الجزائريين .

سفير الجزائر بفرنسا عبد القادر مسدوة في رده على انشغالات الرياضيين والرياضيين السابقين أشار إلى ان السلطات الجزائرية تولي اهتماما كبيرا بالرياضيين الجزائريين المقيمين في الخارج حيث ترى ان خبرتهم الرياضية ومسارهم الرياضي يمكنه ان يقدم الإضافة الى الشأن الرياضي الوطني .

واضاف عبد القادر مسدوة انه سيعمل على نقل انشغالتهم الى السلطات من أجل تسهيل نقل خبراتهم الرياضية لكنه دعا ايضا الرياضيين الجزائريين المقيمين في الخارج الى الإتصال مباشرة بالفيدراليات الأولمبية والتنسيق معها .

وحضر اللقاء الذي أقيم بسفارة الجزائر بباريس مصطفى بيراف رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية اضافة الى العديد من الوجوه الرياضية على غرار لاعبي المنتخب الوطني السابقين مثل كريم زياني و مراد مغني و عنتر يحيا وعامر بوعزة  وناصر بويش الى جانب رياضيين اخرين يمثلون مختلف الرياضات الاخرى كالكراتي والملاكمة و كرة اليد  والروڨبي.

رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية مصطفى بيراف في حديثه حول الإمكانيات التي خصصتها الدولة  التحضير للالعاب الاولمبيه 2024 كشف مصطفى بيراف عن تخصيص 400مليارمن اجل التحضير الجيد للرياضيين المشاركين   في الالعاب المقبلة .

وأشار رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية ان هناك بعض الاختلافات في داخل الفدراليات وهي اختلافات يمكن تجاوزها كما أثار نقطة تفادي المدربين تدريب الشباب بحجة أن الكثير منهم يريد تدريب الأكابر والغرض من ذلك هو مرتبط بالجانب المادي للمدرب .

هذا و يعكف سفير الجزائر بفرنسا عبد القادر مسدوة في كل مرة  بتنظم لقاءات جوارية  مع أبناء الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا من أجل نقل انشغالاتها و الدفع بها نحو التنسيق فيما ىبينها ولاسيما ان السفارة أنشأت فضاء خاص يعرف بفضاء سانت اوغستين لتبادل الأفكار مابين أبناء الجالية وهو فضاء يمثل مختلف التخصصات المهنية والفكرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق