أمـن وعـدالةوطنــي

الطالب الزيمبابوي و”أصيل” يجرَّان وزير التعليم إلى المساءلة

الجزائر/أمير.ن

طالبت المجموعة البرلمانية لحمس، وزير التعليم العالي الطاهر حجار، إلى تقديم توضيحات حول الوضعية المزرية وحالة التسيب التي تعيشها الإقامات الجامعية، في ظل تنامي ظاهرة الجريمة داخلها بشكل غير مسبوق.

وذكّرت المساءلة الكتابية التي وقعها رئيس المجموعة البرلمانية لحمس، أحمد صادوق، بالحوادث المتكررة التي عرفتها الساحة الجامعية في الآونة الأخيرة والتي وصلت إلى حد ازهاق الأرواح، من بينها سقوط طالبة من نافذة غرفتها مما أدى إلى وفاتها بالإقامة الجامعية دالي إبراهيم، بالإضافة إلى وفاة طالب بإقامة جامعية على إثر صعقة كهربائية، وآخرها الجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها الطالب الزمبابوي بمدينة عنابة ثم إغتيال طالب الطب بالإقامة الجامعية طالب عبد الرحمان 2 ببن عكنون، بالجزائر العاصمة.

وطالب صادوق، من الطاهر حجار، تفسيرات حول استفحال ظاهرة العنف داخل الحرم الجامعي، وغياب الأمن الداخلي بالإقامات الجامعية خاصة المتعلق بالوقاية من جرائم القتل وانتشار الآفات الاجتماعية، وعن الأسباب التي أدت الى انتشار ظاهرة العنف بشتى انواعه داخل الحرم الجامعي.

كما ساءلت حمس وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عن أسباب عدم تطهير الاقامات الجامعية من الدخلاء، وغلق الإقامة التي لا تتمتع بمعايير الحماية والوقاية، وهي التساؤلات التي من المقرر أن يُجيب عنها حجار في جلسة برلمانية لم يُحدّد تاريخ انعقادها بعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق