وطنــي

وزير التعليم العالي يستبعد السنة البيضاء بسبب مسيرات واضرابات الطلبة

الجزائر/سارة.ب

استبعد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطيب بوزيد، اليوم الخميس 16 ماي، أن تكون هناك سنة بيضاء في الجامعات خلال هذا الموسم الدراسي، مشيرا الى انه سيتم تدارك الدروس الضائعة على مستوى المؤسسات الجامعية التي تضررت بإضراب الطلبة.

وأوضح الوزير خلال ندوة صحفية نشطها عقب افتتاحه للندوة الوطنية للجامعات، أنه “لا سبيل للحديث عن سنة بيضاء لأن الطلبة انهوا السداسي الأول من الدراسة بشكل عادي”، مبرزا انه “سيتم تدارك الزمن البيداغوجي الضائع عن طريق اتخاذ جملة من التدابير سيتم تدارسها على مستوى المؤسسات الجامعية”، بحسب وكالة الانباء الجزائرية.

و أشار الوزير إلى ان القطاع حدد مجموعة من الحلول التي من شأنها السماح بتدارك التباينات المسجلة في تقدم النشاطات البيداغوجية للحفاظ على مصداقية التكوين، سيما و أن هذا التباين سجل من مؤسسة جامعية إلى أخرى وحتى داخل نفس المؤسسة هناك تباين من تخصص إلى أخر ومن طور إلى آخر وحتى بين الكليات و الأقسام”.

وإزاء ذلك ، قال الوزير أنه “من واجبنا اليوم جميعا، أساتذة باحثين وطلبة وموظفين و مسؤولين السعي لحماية الجامعة الجزائرية من كل الإنزلاقات التي قد تؤدي إلى رهن المسار البيداغوجي للطالب والابتعاد عن كل ما من شأنه النيل من مصداقية شهادة التعليم العالي و سمعة الجامعة”.

ودعا الوزير في كلمته خلال هذا اللقاء مدراء المؤسسات الجامعية ومراكز ووكالات البحث العلمي إلى “ضرورة التزام الحوار منهجا و التشاور أسلوبا لإيجاد الحلول المناسبة من أجل التكفل بما ترتب عن الظروف الاستثنائية التي تعرفها المنظومة الجامعية”، حاثا إياهم على “تدارك الزمن البيداغوجي الضائع وذلك من خلال مبادرتهم في إطار خطط وبرامج يتم اعتمادها بالتشاور مع كل مكونات الأسرة الجامعية مع مراعاة التباينات المسجلة”.

وبعد ان أعرب عن أمله في أن يلتحق الطلبة بمقاعدهم الدراسية، قال وزير التعليم العالي إن “الحراك الشعبي الواسع الذي تشهده البلاد أثر على السير العادي و المنتظم للنشاطات البيداغوجية و العلمية في أغلب المؤسسات الجامعية التي شهدت جملة من الاختلالات و التوترات، إلا أنه أبان عن قوة وفعالية إسهام الأسرة الجامعية و العلمية في ديناميكية الهبة المواطنية التي يعرفها المجتمع”. وأعرب عن ثقته في”أن الأسرة الجامعية و العلمية، بما تتحلى به من روح المسؤولية وحكمة و تبصر ستعرف كيف تتخطى الصعوبات الظرفية المسجلة و تجد الحلول المبتكرة للتكفل بالانشغالات المطروحة التي تراعي مصلحة الطالب و تخدم الجامعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق