أمـن وعـدالة

مرافقة المؤسسة العسكرية للعدالة جاء ضمانا لحماية القضاة من “إرهاب ومافيا العصابة”

الجزائر/سارة.ب

أكد العقيد المتقاعد العربي شريف ان إصرار المؤسسة العسكرية على ضرورة مرافقة  العدالة  في الفترة الحالية  يأتي بهدف  حمايتها من أي خطر  قد تشكله العصابة لأن هاته الاخيرة”  قادرة بامتداداتها وأموالها  ان تصنع ارهابا وجماعات قتل  واختطاف وابتزاز “، وهو ما يدفع الجيش الوطني الشعبي  للحرص على توفير الامن والحماية  للقضاة وعائلاتهم .

و أوضح العقيد المتقاعد خلال نزوله ضيفا على القناة الاولى أن العدالة ” تلعب دورها بكل قوة وبكل اريحية بلا خوف من فتح أي ملف مهما كان نوعه ومهما كان ثقله”.

أما  عن ما جاء في خطاب  نائب رئيس الدفاع الوطني والمتعلق بالتحذير الأخير لأذناب العصابة ، فقد اوضح العقيد العربي شريف انه  موجه للأذرع السياسية لمدين  محمد المدعو توفيق و التي  تأكد قيامها بزيارات اسبوعية الى فرنسا  من اجل تلقي  تعليمات خاصة للتشويش على الحراك .

 وقال العربي شريف ” لقد  شهدنا الايام الماضية بعض هؤلاء العملاء يدعون الى  العصيان المدني وهذا يصب الى دفع الامور الى ما لا يحمد عقباه “.

وأضاف  المتحدث  بالقول: “عندما اعطى الفريق قايد صالح  الانذار الاخير  لمدين محمد المدعو توفيق  شاهدنا كيف أحيل هذا الاخير على العدالة بملف ثقيل ومحبك و على هذه العناصر ان يعرفوا  ان ملفاتهم ستعرض قريبا  وأنهم سيمثلون امام المساءلة” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق