سيـاســة

مقري: “حراك 22 فيفري جاء ليكمل مجهودات “حمس” والمناضلين السياسيين الوطنيّين”

الجزائر/أسماء.ب

اعتبر رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، حراك 22 فيفري استكمالا لمجهودات “حمس” والأحزاب السياسية والمناضلين السياسيين الوطنيين الذين رفضوا سلوك النظام السياسي “القائم المبني على سياسة الأمر الواقع”.

وقال مقري في كلمة له خلال الملتقى الجهوي لهياكل الحركة في العاصمة اليوم السبت، إن “حمس” كانت من الأحزاب السياسية الوطنية التي قاومت النظام السياسي قبل الحراك الحراك الشعبي: “رفضنا العهدة العهدة الرابعة ولم نرفض الخامسة فقط لأننا نعتبر أن ولوج البلد لمسار الانكسار هو العهدة الرابعة”.

وقال مقري إنه حذّر النظام السياسي آنذاك قبل اندلاع شرارة الحراك الشعبي، حيث قال : “حذرنا منه ولم نكن عدميين بل قدمنا مشاريع سياسية واقتصادية تخدم الوطن، وتحدثنا على حادثة السفينة لأننا كنا فيها وواجبنا انقاذها ولم يسمع لنا واتهمنا بالتطرف إلى أن قرر الشعب اتخاذ المبادرة وخرج للشارع”.

وأوضح مقري أن “بعض الشخصيات السياسية المحسوبة على النظام السياسي في حديثها داخل الغرف المظلمة والصالونات أرجعت خروج الناس في 22 فيفري لخطابات لعبد الرزاق مقري وبعض الشخصيات السياسية الوطنية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق