أحدث الأخباردبلـوماسـيةصحة ومجتمع

الوزير الأول الصيني يبدي استعداد بلاده للمساعدة في انجاز مستشفيات في الجزائر

الجزائر/سارة.ب

تحادث الوزير الاول عبد العزيز جراد صبيحة يوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء الصيني لي كي كيكيانغ هاتفيا حيث أشادا بجودة “العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين” و التي تتميز بصداقة عميقة بين الشعبين و روح تضامنية صادقة تتجلى في كل مناسبة و تحت أي ظرف مثلما هو الحال اليوم و العالم يشهد تفشي جائحة كورونا (كوفيد-19), حسبما افاد به بيان لمصالح الوزير الأول.

وجدد الوزير الاول و نظيره الصيني “استعدادهما لمكافحة تطور فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) سويا”.

أشاررئيس الوزراء الصيني أشار إلى “المساعدة المستعجلة التي قدمتها حكومته المتمثلة أساسا في عتاد و مستلزمات للحماية و الوقاية الصحية و وضعها لفريق خبراء متخصص في تسيير الأزمات الصحية تحت تصرف السلطات الجزائرية”.

و في هذا الاطار, جدد لي كيكيانغ استعداد بلاده للمساهمة في انجاز بنى تحتية صحية متخصصة في اطار تنفيذ الحكومة الجزائرية لبرنامجها المتعلق بتطوير الصحة العمومية.

و من جهته هنأ جراد الصين باسم الجزائر على النتائج التي حققتها في مكافحة الوباء، وكذا للجهود الكبيرة التي بذلتها في مجال المساعدات المقدمة لعدد كبير من البلدان، و المنظمات الدولية، كما جدد الوزير الأول شكر الجزائر للمساعدة الصينية الموجهة للجزائريين.

كما اغتنم جراد هذه المناسبة ليدعوا إلى تعزيز العلاقات و تبادل المعلومات بين السلطات الصحية لكلا البلدين، و طلب دعم السلطات الصينية المختصة في تسهيل الإجراءات المتعلقة بعمليات الاقتناء و التسليم لدى المؤسسات الصينية و في إطار تجاري محض، لمختلف أنواع التجهيزات الضرورية لمكافحة الوباء و التي تم تقديم طلبات من اجلها.

و لدى تطرقه لآفاق تطوير العلاقات الثنائية، أكد الوزير الأول لنظيره الصيني، التزام الجزائر بمواصلة تعميقها، مع الإشارة إلى تطابق وجهات النظر حول أهم المسائل الإقليمية و الدولية.

و بعد أن عبر له عن ارتياح الجانب الجزائري للتقدم المسجل في المجال الاقتصادي، سيما في ميدان انجاز المشاريع الكبرى، ذكره بالدعوة التي سبق توجيهها للقيام بزيارة رسمية إلى الجزائر من اجل قيام الجانبين بتنشيط مخطط خماسي جديد للشراكة الإستراتيجية الشاملة لسنوات 2020-2024.

و عقب اللقاء بلغ الوزير الأول للي كيكيانغ التحيات الخالصة لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لنظيره الصيني شي جين بينغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق