أحدث الأخبارأخبار العالـمسيـاســة

جرّاد يستعرض تداعيات جائحة كوفيد-19 على دول العالم خلال أشغال القمة العالمية للأمم المتحدة

الجزائر/جهيد.م

مثل اليوم الخميس، الوزير الأول، عبد العزيز جراد، رئيس الجمهورية في الاجتماع رفيع المستوى حول “تمويل التنمية في عصر كوفيد 19 وما بعده”،  الذي نظم بتقنية التحاضر عن بعد يوم 28 ماي 2020، بدعوة من أنطونيو جوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة، بالتعاون مع الوزير الأول الكندي جوستين ترودو والوزير الأول لجامايكا أندرو هولنيس.

والهدف من تنظيم هذا الحدث، الذي ضم العديد من رؤساء الدول والحكومات، هو إيجاد حلول عالـمية ملموسة لـمجابهة الآثار الناجمة عن وباء كوفيد 19.

وقد قرأ الوزير الأول إعلانًا باسم رئيس الجمهورية الذي أشار من خلاله إلى الطبيعة غير المسبوقة لهذه الجائحة والأضرار المتعددة التي تسببت بها، في أفريقيا على وجه الخصوص، ودعا إلى استجابة سريعة للقضاء عليه.

وأشار جراد إلى أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 التي سطرها المجتمع الدولي يستحق دعمًا ماليًا دوليًا معتبرًا، مرحبًا بالإعلانات الصادرة عن مجموعة العشرين بشأن تعليق الديون، مشددا على “ضرورة أن تحترم البلدان الـمتقدمة التزاماتها فيما يتعلق بالـمساعدة العمومية للتنمية، بما يسمح بضمان تدفقًا ماليًا منتظمًا لفائدة البلدان النامية”.

كما دعا الوزير الأول أيضًا إلى مباشرة الحوار  من أجل تحديد آليات تمويل البلدان الـمتضررة من الجائحة، مؤكدًا على ضرورة اتخاذ تدابير ملموسة تطبق على الصعيد العالمي لوضع حد للتدفقات المالية غير المشروعة وتشجيع تحويل أموال الهجرة لدعم تنمية بلدان الـمنشأ.

و شدد كذلك على ضرورة أن يسود التعاون الشامل في جميع الأعمال، لاسيما خلال هذه الجائحة ، من أجل تحقيق رفاهية الجميع والبشرية على حد سواء، يضيف البيان.

وأخيرًا، انتهز الوزير الأول هذه الفرصة للتعريف بتدابير التصدي التي اتخذتها الدولة الجزائرية في هذه الظروف الاستثنائية لفائدة المؤسسات والعمال و بعث بنداء للتضامن مع البلدان المتضررة من الأزمة الصحية، لاسيما على المستوى الاجتماعي والتي تخص مجال العمل والحماية الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق