أحدث الأخبارأمـن وعـدالة

شنقريحة: سيظل الجيش موحدا ومتماسكا منهجه العمل في صمت وحكمة

الجزائر/سارة.ب

عرض رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، اللواء السعيد شنقريحة، اليوم الثلاثاء، أهم محاور خارطة الطريق “الواعدة” التي سعى إلى تجسيدها الميداني.

ولخص اللواء شنقريحة لدى استقباله رئيس الجمهورية بمقر وزارة الدفاع الوطنيكما خريطة الطريق في “مواصلة تحضير وحدات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي وتطويرها من أجل بلوغها مستوي الامتياز والاحترافية في كل المجالات ومواصلة العمل دون هوادة على بناء جيش قوي وعصري قادر على أداء مهامه الدستورية في كل الظروف والأحوال”.

إلى جانب “مواصلة جهود مكافحة الإرهاب وتشديد الخناق على كافة اشكال التهريب والجريمة المنظمة لاسيما العابرة للحدود، من خلال الحفاظ على اليقظة في أعلى درجاتها والتكييف المستمر للتشكيلات العملياتية المنتشرة على طول الحدود”.

وكذا “الحرص الشديد على جعل مبدأ تقديس العمل والتفاني فيه والتحلي بالكفاءة والمقدرة والجدية والنزاهة والإخلاص والولاء المطلق للجيش وللوطن، هي المعايير الأساسية للإرتقاء في الرتب وتقلد أسمى الوظائف والمسؤوليات”، إلى جانب “محاربة كافة الآفات التي تمس بسمعة الجيش الوطني الشعبي وبوحدته وتلاحم صفوفه”.

وقال اللواء شنقريحة: “تيقنوا السيد الرئيس، أننا على العهد باقون ولن ندخر أي جهد بل سنبذل قصارى جهودنا كي يظل الجيش الوطني الشعبي دوما موحدا ومتماسكا كالبنيان المرصوص، جيش ملتزم كل الالتزام بالمحافظة على الاستقلال الوطني والدفاع عن السيادة الوطنية ووحدة البلاد وسلامتها الترابية، جيش  سيکون منهجه الدائم العمل في صمت وحكمة وتبصر”.

كما أكد لرئيس الجمهورية أن الجيش “سيظل حريصا كل الحرص على غرس القيم النبيلة في نفوس أفراده وهو جاهز على الدوام تحت قيادتكم، لرفع كافة التحديات والتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بحرمة ترابنا الوطني وأمن بلادنا واستقرارها”، مشيرا إلى أن “الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، سيبقى الحصن الحصين والدرع المنيع الذي تتحطم عليه كل المحاولات المعادية، حفاظا على وديعة الشهداء الأبرار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق