أمـن وعـدالة

المدير العام للأمن الوطني يدعو سائقي المركبات للتخلي عن الممارسات السلبية

الجزائر/ إسلام.ب

أعطى اليوم المدير العام للأمن الوطني خليفة أونيسي، بمقر مديرية الأمن العمومي، شارة الاطلاق الرسمي للحملة الوطنية للوقاية المرورية حول مخاطر التوقف العشوائي ومحاربة المظاهر السلبية المرتكبة من طرف بعض سواق المركبات التي تتسبب سنويا في أضرار بشرية ومادية وإعاقة حركة السير على الطرقات.

في كلمته بالمناسبة، شدد المدير العام للأمن الوطني السيد خليفة أونيسي خلال مراسم الافتتاح الرسمي للحملة التوعوية، على ضرورة التنفيذ الصارم لقواعد قانون المرور مع الالتزام بتطبيق تدابير الحجر الصحي بالاعتماد على مقاربة جوارية مجتمعية، مذكرا أن الهدف الأسمى من هذه النشاطات الاتصالية هو حماية الأشخاص والممتلكات والسهر على دعم جهود الدولة للحد من انتشار كوفيد 19، داعيا مصالح الشرطة إلى بذل كل ما بوسعهم في إطار تنفيذ المهام المنوطة بهم، بالتركيز على الاستباقية الميدانية للحيلولة دون وقوع أي فعل يخل بالأمن والسكينة، وبالاستباق ينعكس فعلا الدور الوقائي للشرطة، من خلال التدخل في الوقت المناسب ووفق الأطر القانونية والتنظيمية السارية المفعول.

وأضاف المدير العام للأمن الوطني خلال الملتقى التوجيهي الذي أشرف على إفتتاحه بالمناسبة والذي يندرج ضمن فقرات الحملة الوطنية التوعوية حول مخاطر ونتائج التوقف العشوائي، أن هذه السنة يعرف موسم الاصطياف خصوصية محاربة انتشار وباء كوفيد19.

وأوضح أيضا، أنه وفي ظل منع التردد على الشواطئ كتدبير وقائي للحد والتقليص من حجم انتشار فيروس كورونا، العائلات تعمد إلى التنقلات البديلة داخل المدن عوض التردد على الشواطئ، ما يفرض على مصالح الشرطة السهر على تطبيق القانون وتجنب كل مساس بحق الطريق بما فيها الوقوف والتوقف العشوائي والخطير على مستوى شوارع وطرق المدن والمناطق الحضرية والذي يتسبب دائما في أضرار جسمانية ومادية خطيرة، وتعطيل مصالح المواطنين.

كما وجه المدير العام للأمن الوطني تعليمات للمشاركين يحثهم فيها على محاربة كل المظاهر السلبية التي ترتكب في الطريق العام وتتعارض مع قانون المرور، كالاستغلال غير المشروع للأماكن العمومية، الوقوف والتوقف المعيق والاستحواذ على أجزاء الأرصفة، وهي تصرفات تؤول إلى قضايا لا يمكن تجاوزها وصرف النظر عنها.

المبادرة الاتصالية تهدف إلى توعية كافة مستعملي الطريق وتعزيز لديهم الثقافة المرورية للوصول إلى تخفيف حركة المرور، خاصة داخل المدن والتجمعات السكنية طيلة أشهر الصيف، وتعد المبادرة أيضا من السبل الكفيلة بتحسين الخدمة العمومية المأمولة من طرف المواطن في مجال الأمن العام وتسهيل حركة تنقل الأشخاص وتأمينهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق