أمـن وعـدالة

المؤسسة العسكرية: المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم لا تقل أهمية عن معركة التحرير

الجزائر/أسماء.ب

شددت مجلة “الجيش” في عددها لشهر جويلية على أن المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم على أكثر من صعيد “لا تقل أهمية” عن معركة التحرير بالأمس و التي أسفرت في نهاية المطاف عن افتكاك الحرية واسترجاع السيادة الوطنية.

واعتبرت مجلة “الجيش” في افتتاحيتها أن المعركة متعددة الأبعاد التي تخوضها الجزائر اليوم، تعد “امتدادا طبيعيا” لمعركة التحرير المظفرة التي خاضها الشعب ضد المحتل الفرنسي.

كما لفتت إلى أنه و “مثلما نظر شباب الأمس لثورة التحرير وخططوا لها وكانوا وقودا لها، فإن الجزائر الجديدة تقوم على فئة الشباب المدعو لتفجير طاقاته في مختلف المجالات وتسخير كفاءاته ومعارفه خدمة للتنمية الوطنية وتدارك الوقت لبناء جزائر قوية في عالم لا مكان فيه للضعيف”.

و في هذا السياق، أشارت الافتتاحية إلى أن المشاريع الكبرى التي تم إطلاقها في مجالات عديدة، والتي “من شأنها أن تعطي دفعا قويا لاقتصاد بلادنا بعيدا عن الريع، ستمكن حتما شبابنا من إثبات وجوده” و ذلك انطلاقا من أن هذه الحركية الجديدة “ستفتح أمامهم المجال واسعا للعمل واثبات قدراتهم وكفاءاتهم في قطاعات عديدة من بينها الطاقات المتجددة والفلاحة وغيرها من القطاعات”.

و في معرض إبرازها للثقل الذي يمثله الشباب عبر كل ربوع الوطن، شددت مجلة الجيش على أن هذه الفئة و “دون مبالغة ” هي من بوسعها تخليص البلاد من مرحلة التبعية للمحروقات، والدفع بها إلى مرحلة جديدة “يكون فيها للعمل و الكفاءة والإبداع دورا حاسما”.

و في سياق ذي صلة، توقفت المجلة عند مسألة الذاكرة الوطنية و المكانة التي أصبحت تحظى بها في البلاد، مؤكدة على أنها “ستجعل شعبنا وشبابنا على وجه الخصوص على صلة وثيقة بماضيه، وتتيح له وللأجيال المتعاقبة الاستلهام من عبق ثورة نوفمبر المجيدة وما سبقها من كفاح مستميت ضد المحتل الغاشم”.

و أضافت في هذا الصدد “ما أحوجنا في هذه المرحلة بالذات أن نعتز ونفتخر بمآثر تاريخنا المجيد واستخلاص الدروس والعبر واستلهام القيم البطولية لأسلافنا، فإدراكنا لحجم تلك التضحيات والبطولات وحده سيمكننا من ربط الماضي بالحاضر والانطلاق من جديد في بناء وديعة الشهداء بتفان وإخلاص، طبقا لمبادئ أول نوفمبر الخالدة”.

كما تابعت المجلة “اليوم وبعد نصف قرن وثماني سنوات من بزوغ فجر الحرية والاستقلال، يبقى الجيش الوطني الشعبي مدافعا بكل ما أوتي من قوة على أمانة الشهداء وعلى السيادة الوطنية وحرمة أراضينا، فقد بلغ جيشنا مكانة مرموقة في سبيل اكتساب مكامن القوة وتطوير قوام المعركة من كل النواحي، وذلك بفضل مسار تطويري شامل ركز على العنصر البشري والتكوين وتنفيذ برامج التحضير القتالي والإلمام بمنظومات الأسلحة الحديثة والمتطورة، بل وتعداه إلى إيلاء الصناعات العسكرية بأنواعها أهمية خاصة بالنظر إلى إسهامها الكبير في النسيج الصناعي وبالتالي تدعيم الاقتصاد الوطني وتطويره وتحقيق الرقي لوطننا المفدى”.

و من جهة أخرى، تطرقت افتتاحية الجيش لذكرى عيدي الاستقلال و الشباب التي تصادف الخامس من يوليو، و التي كانت هذه السنة “مميزة” بكل المقاييس لتزامنها مع استرجاع رفات أبطال من المقاومات الشعبية التي خلدها تاريخ الكفاح الوطني.

و أكدت في هذا الشأن: “تستوقفنا ذكرى عيد الاستقلال من جديد، لتؤرخ لنصف قرن وثمان سنوات على استرجاع بلادنا سيادتها، وتدعونا أكثر من أي وقت مضى للتمعن في مسيرة كفاح ونضال شعب واجه الاحتلال الاستيطاني دون كلل أو ملل، وصنيع رجال كابدوا أصعب المحن وجابهوا أكبر الشدائد، وجيل التف حول ثورة تعد من أعظم الثورات عبر التاريخ”.

كما اعتبرت أنه “لا يختلف اثنان على أن الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال كان مميزا بكل ما تحمله الكلمة من معان، حيث استقبلت الجزائر في لحظات تاريخية فارقة رفات أبطالها من قادة المقاومة الشعبية، بعد استعادتهم” من متحف الإنسان بباريس بفرنسا التي أبقت به على جماجمهم لأكثر من قرن ونصف القرن.

وحرصت مجلة الجيش على التذكير بحجم الاستقبال الرسمي والشعبي “منقطع النظير” الذي خص به هؤلاء الأبطال البواسل “عرفانا لهم على ما قدموه من تضحيات في سبيل أن تشق الجزائر طريقها نحو الحرية والنصر، قبل أن يواروا الثرى في جزائر الشهداء، جزائر ينعم شعبها بالاستقلال والسيادة، مثلما أراد شهداء المقاومة الذين أناروا الدرب لجيل نوفمبر الذي حمل على عاتقه مسؤولية تفجير ثورة التحرير”.

وبعد أن عبرت عن الافتخار بما أبداه الشعب الجزائري خلال استقباله لرفات أبطال المقاومة، ذكرت المجلة بما قاله رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير حينما خاطب الشعب الجزائري بالقول “كونوا القدوة بالصدق في القول والإخلاص في العمل، ونكران الذات، وتذكروا دائما ونحن على أبواب الاحتفال بعيد الاستقلال، أنكم مهما قدمتم من تضحيات، فلن تساوي أبدا قطرة دم زكية واحدة سالت من جسم شهيد من شهداء ثورة التحرير المباركة، أو الواجب الوطني بعد الاستقلال”.

واعتبرت أن هذه الكلمات حملت “دلالة عميقة مفادها أن ما قدمه شهداء الأمس واليوم من تضحيات في سبيل أن تحيا الجزائر حرة وسيدة في كنف الأمن والاستقرار، لا يضاهيه أي بذل آخر مهما بدا عظيما”.

كما أشارت في ذات المنحى إلى أنه و “مثلما تم استرجاع الاستقلال والسيادة الوطنية منذ 58 سنة بعد كفاح بطولي مرير وشاق، دفع فيه شعبنا منذ الملاحم البطولية التي صنعها في مقاوماته وثوراته الشعبية إلى حرب التحرير، ملايين من الشهداء، يستبسل الخلف من أفراد جيشنا البواسل اليوم في اجتثاث بقايا الإرهاب ويدفع خيرة أفراده حياتهم ثمنا للحفاظ على أمانة الشهداء شامخة، آمنه ومستقرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق