إقتصـاد

روسيا تزيح الهيمنة الفرنسية على سوق القمح الجزائرية

الجزائر/سارة.ب

نقلت وكالة “رويترز” عن رابطة مصدرين فرنسية اليوم الأربعاء قولهم إن الجزائر تعتزم فتح سوقها أمام القمح الروسي، في خطوة متوقعة منذ فترة طويلة قد تعيد صياغة المنافسة في أحد أكبر البلدان المستهلكة للحبوب في العالم.

وقالت الرابطة إن الجزائر تعكف على تغيير شروط الاستيراد للسماح بتوريد القمح من منشأ البحر الأسود، وهو ما يشمل حبوبا روسية وأوكرانية، حسب ذات المصدر.

وأضافت رويتر أن موسكو تبذل جهودا للفوز بموطئ قدم في سوق الجزائر، التي تهيمن عليها حاليا الإمدادات الفرنسية وتعد واحدة من الأسواق الرئيسية القليلة غير المتاحة للقمح الروسي.

وقال تييري دي بوساك، المتعامل وممثل رابطة مصدري الحبوب الفرنسية سيناكومكس، للصحفيين “نتوقع تغييرا في الشروط بالجزائر في مناقصة القمح المقبلة، بما سيفتح هذه السوق لمناشئ البحر الأسود”. وأضاف خلال مؤتمر صحفي نظمته وكالة الزراعة فرانس أجري مير “أقرت الحكومة الجزائرية هذا، لكن ليست لدي تفاصيل”.

وقال نويل فراير محلل سوق الحبوب وناشر تقارير فرايرز “إذا كان بيان سيناكومكس صحيحا، فإنه يوم سيء للقمح الفرنسي.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق