أخبار العالـمأمـن وعـدالة

الجيش التونسي يكثف نشاطاته بتطاوين لحماية المنشئات النفطية

شددت تونس الرقابة على حدودها الجنوبية، تحسبا لتسلل إرهابيين من ليبيا خاصة في ظرف تشهد فيه المنطقة احتجاجات من طرف سكانها منذ أسابيع.

وقال وزير الدفاع التونسي اليوم، بأن “الجيش سيحمي المنشآت الحيوية والنفطية في محافظة تطاوين جنوب البلاد خشية تسلل إرهابيين من ليبيا المجاورة إلى هذه المنطقة التي يحتج فيها متظاهرون منذ أسابيع للمطالبة بالتنمية والحصول على فرص عمل”.

وتعرف المنطقة الحدودية تطاوين منذ شهر احتجاجات من طرف مئات الشبان للمطالبة بالتنمية وفرص العمل، دفعت برئيس الوزراء  يوسف الشاهد يوم الخميس الماضي الى الانتقال للمنطقة، سعيا لاحتواء الاحتجاجات، حيث تعهد بتشغيل أكثر من ألف شاب إضافة لعديد من مشاريع البنية التحية، إلا أن هذه الوعود لم ترض المحتجين المعتصمين بمنطقة الكامور في قلب الصحراء بتطاوين في محاولة لتعطيل وصول الشاحنات إلى حقول النفط التي تديرها شركات عالمية، الأمر الذي دفع بالحكومة للتهديد “بالتصدي بصرامة لأي خروج عن القانون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق