سيـاســةوطنــي

الأفافاس : نتائج الانتخابات عززت مراتب الضالعين في أزمات الجزائر

اعتبرت جبهة القوى الاشتراكية “الافافاس”، ان النتائج المعلن عنها للإنتخابات التشريعية للرابع من ماي، “تعميقا من ضعف وهشاشة الجزائر أكثر من ذي قبل، وتعزيزا لمواقع المتسببين في هذه الأزمة المتعددة الأبعاد التي نعيشها”.

واضاف الحزب في بيان له استلم “المصدر” نسخة منه، “أن الفائز الوحيد خلال هذا الاستحقاق بالمقام الأول هو العزوف السياسي بكل أشكاله يليه حزب الأوراق الملغاة الذي امتنع وزير الداخلية عن ذكر أرقامه”.

كما تساءلت جبهة القوى الاشتراكية عن امتناع وزير الداخلية عن الإدلاء بأرقام مفصلة عن عدد الأصوات المعبر عنها، عدد الأصوات الملغاة، عدد الأصوات المتحصل عليها من طرف الحزب وفي كل ولاية، معبرة عن استغرابها من عدم استصدار محاضر الفرز الخاصة بعملية الاقتراع في عدة ولايات.

واختتمت الجبهة بينها، بتعبيرها عن قلقها العميق من عزوف الشعب الجزائري في ممارسة حقوقه السياسية، التي حملت مسؤوليتها للنظام الحاكم “الذي أفسد كل أشكال السياسة وشوه كل مظاهرها” –حسبها-، متابعة “بالمقابل نجد النظام يواصل غير مبال بأي أحد في استراتيجياته الأحادية والتسلطية العمياء التي ظاهرها ديمقراطي وباطنها استبدادي شمولي، والتي من شأنها تثبيت المتسببين في الأزمة بمواقعهم وهي الحالة التي ستؤدي بالبلاد لا محالة إلى نتائج غير محمودة العواقب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق