أحدث الأخبــارفـنون وثـقافـة

هذه قائمة المبدعين الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب

وٌزعت سهرة أمس بمستغانم، جوائز الفائزين في مسابقة جائزة رئيس الجمهورية الموسومة “علي معاشي” للمبدعين الشباب في مختلف المجالات الأدبية والفنية مع حجب الجائزة الأولى في العمل المسرحي المكتوب.

وخلال هذا الحفل، الذي جاء تزامنا مع إحياء اليوم الوطني للفنان، أكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي في كلمة ألقاها بأن”جائزة رئيس الجمهورية تكريس لعرفان الدولة لأبنائها ممن خدموا الثقافة الجزائرية” ، مضيفا أن”رئيس الجمهورية في فترة سنة واحدة منح أوسمة الاستحقاق الوطني لأكثر من 100 شخصية وطنية ليتواصل التكريم في أكثر من مناسبة”.

وكشف وزير الثقافة من جهة أخرى أنه تم منح لحد الأن أكثر من 6 ألاف بطاقة  فنان على المستوى الوطني تمكن أصحابها من الاستفادة من حقوقهم، مشيرا الى أن”الجزائر تخطو خطوات كبيرة في سبيل منح فئة المثقفين حقها في أن تعيش في كرامة”.

وفاز بالجائزة الأولى في الرواية الأدبية صادق بن طاهر فاروق من الجلفة عن عمله “الصخرة الأسيرة” وبالجائزة الثانية عبد المنعم بن السايح من ورقلة عن روايته “بقايا أوجاع سماهر”، بينما عادت الجائزة الثالثة إلى يونس بن شلبي من بومرداس عن روايته “أبي أنا حامل”.

وفي مجال الشعر فاز بالجائزة الأولى رضا بورابعة من الجزائر العاصمة عن  ديوانه”حالما كالقصيدة”وكانت الجائزة الثانية من نصيب أمنة حزمون من قسنطينة عن مجموعتها “أغنية الناسكات الأخيرة” وعادت الجائزة الثالثة إلى سمية محنش من ولاية باتنة عن عملها المعنون ب”بحث في قائدة الحب”.

وفازت بالجائزة الثانية في العمل المسرحي المكتوب نوال جبالي من قسنطينة عن  نص”الإنسان ذلك الوحش سيئ السمعة” ونال الجائزة الثالثة عمر محمد بكير من  غليزان عن نص “أنزار”.

وعادت الجوائز الثلاثة في الأعمال الموسيقية بالترتيب إلى ربيع ساجي من مستغانم عن قصيدة “الخزنة الصغيرة في مدح الرسول صلي الله عليه وسلم” ويحي بن سعود من الجلفة عن عمل موسيقى بعنوان “صدى ثورة المليون  ونصف شهيد” ورقيق نرجس من الجزائر العاصمة عن عملها الموسيقي “حكاية”.

وكانت جوائز الفنون الغنائية والرقص من نصيب ولد عيسى فاطمة الزهراء من  البليدة عن عملها “الحياة الجامعية”وخالدي صلاح الدين من برج بوعريريج عن  عمله “الراقص الحلم” وبورحلة شكير من الجزائر العاصمة عن عرض “وجها لوجه”.

وفي مجال الفنون السينمائية والسمعية البصرية عادت المرتبة الأولى لعبابة عبد  الجواد من سيدي بلعباس عن فيلمه القصير “خيالي كوكليكو” ومباركي أسماء من  بومرداس عن فيلمها التحريكي”انبعاث”ورياض توات من الجزائر العاصمة عن فيلمه الوثائقي “واش درنا”في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي.

وفي الفنون المسرحية فاز بالجائزة الأولى تعشيت عصام من باتنة عن مسرحية  “شكازولو”وعادت الجائزة الثانية لحسين مختار من معسكر عن مسرحية”هامليت”والثالثة لعيسى سقني من برج بوعريريج عن مسرحية “الركوع للثراء”.

ومنحت جوائز الفنون التشكيلية إلى كل من حاج قاسم فتحي من تلمسان وحمزة عراب من الأغواط وكرور محمد من سيدي بلعباس.

كما تم بالمناسبة أيضا تكريم الفنان المصري عبد الحميد مشعل الذي يقيم في الجزائر منذ 1957 وعدد من الفنانين المحلين أمثال الشاعر عرابي عبد القادر والممثل والمخرج المسرحي جيلالي عوفي والمرحوم بولاي بن طريزي (الطرب الأندلسي) والشيخ بن ذهيبة تيكوك المعروف بالشيخ البوقيراطي (الطرب البدوي) والعازف على الناي أمين الشيخ والفنان التشكيلي محمد ولهاصي والفنان الموسيقي محمد الطاهر وغيرهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق