أحدث الأخبارأمـن وعـدالة

قايد صالح: مدركون لأهمية التحضير القتالي وإنعكاساته على جاهزية الجيش

أكد الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم بالبليدة، على تقدير الجيش للتحضير القتالي بمعناه الشامل والمتكامل، لدرايته بأنه يمثل البوابة الرئيسية التي من خلالها يفتح المجال واسعا أمام تحقيق التطور المرغوب والجاهزية المطلوبة لبلوغ الأداء العملياتي والقتالي المتكيف مع طبيعة المهام المسندة.

وفي كلمة ألقاها، خلال زيارة عمل وتفتيش قادته الى الناحية العسكرية الأولى بالبليدة، جدد القايد صالح التأكيد على العناية الفائقة التي توليها قيادة الجيش الوطني الشعبي للتطبيق الوافي والشامل لبرامج التحضير القتالي للوحدات تحضيرا نوعيا وفعالا، قائلا بأن المهمة تستحق انتهاج سبل اكتساب كل عوامل القوة.

وأضاف بإنه “يجب أن يعي كل فرد من أفرادنا العسكريين، بأن حجم الرهانات التي يتعين كسبها وطبيعة التحديات الواجب مواجهتها، تقتضي العمل دون هوادة على اكتساب أعلى درجات الجاهزية القتالية والعملياتية وأعلى درجات الإيمان بحسن أداء المهام الموكلة. وعليه فإننا نعتبر الفرقة 12 مشاة ميكانيكية من بين الوحدات القتالية العريقة الكبرى الجديرة بتحقيق المزيد من النضج العملياتي والمزيد من التمرس القتالي”.

واستهل قائد صالح زيارته في يومها الأول بتفقد وتفتيش الفرقة 12 مشاة ميكانيكية بالجلفة، كما تابع رفقة اللواء حبيب شنتوف، قائد الناحية العسكرية الأولى، وفي نقل مباشر من ميدان الرمي والمناورات، تمرينا بيانيا بالرمايات الحقيقية نفذته وحدة من وحدات الفرقة، وذلك في إطار مواصلة تنفيذ برنامج سنة التحضير القتالي 2016-2017.

ل.ع

قايدد قايددد قايدددد قايددددد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق