أحدث الأخبــارإقتصـاد

مترو الجزائر.. العيوب تظهر بعد 6 سنوات من التدشين !!

 

الجزائر/ نادية.ب

بدأت عيوب مترو الجزائر تظهر بعد 6 سنوات على تدشين مشروع “القرن” من قبل الرئيس بوتفليقة  سنة 2011، ويُلاحظ المتنقل بين محطاته أن أغلبية السلالم  الكهربائية المؤدية إلى المداخل والمخارج معطلة، كما أن كابوس التوقف الكلي للخدمات بسبب الخلل التقني بات من السمات المميزة له. ناهيك عن النظافة حيث لم يعد الموظفون يسهرون على تنظيف المحطات كما في السابق.

لم تعد الخدمات المقدمة من طرف  شركة مترو الجزائر مرضية للزبائن الذين يستعملون هذه الوسيلة في تنقلاتهم اليومية، ويشتكي هؤلاء في الآونة الأخيرة من  تهاون الشركة في الحفاظ على نفس الخدمات التي كانت تقدمها في السنوات الأخيرة،  ولعل أكبر هاجس، تعطل السلالم  الكهربائية المؤدية إلى مخارج ومداخل محطات المترو ، والتي لا تشتغل على مدار اليوم،  وترفض الشركة  تصليحها رغم شكاوى المواطنين. كما أن الآلات القارئة لتذكرة السفر باتت هي الأخرى معطلة،  ولا تشتغل معظمها وهو ما يحتم على المسافرين إنتظار دورهم.

إضافة إلى ذلك، بات هاجس الخلل التقني يطارد المسافرين من فترة إلى أخرى، وهو ما حصل اليوم حيث عرفت محطات “مترو العاصمة”، توقف كلي للخدمات بسبب خلل تقني. وأعلنت مؤسّسة مترو الجزائر، أن أعوان الصيانة يعملون على معالجة الخلل التقني منذ الساعة الخامسة صباحا، موضحة أن الخلل راجع لمشكل في تزويد العربات بالكهرباء. لتعلن المؤسسة بعد ساعات عن عودة عربات المترو للخدمة بمجرد معالجة الخلل نهائيا. وأمام هذا الوضع وجد العديد من المسافرين، صعوبة في التنقل لأماكن عملهم، وهو ما أحدث تذمر وسخط لدى المواطنين، خاصة وأنه لم يتم إعلامهم بتوقف الميترو.

معلوم أن مشروع مترو الجزائر دشّن  رسميا يوم 31 أكتوبر 2011 من قبل الرئيس بوتفليقة،  لكن وُضع حيز  الخدمة العمومية يوم 1 نوفمبر 2011 بمناسبة ذكرى 57 لاندلاع ثورة التحرير الجزائرية، وهو المشروع الذي يعود  إلى سنة 1970 في عهد الرئيس هواري بومدين، وخطط له لمواجهة الانفجار الديموغرافي ومتطلبات النقل الجماعي الحضري للجزائر العاصمة. أول انطلاقة لإنجاز المشروع كانت في 1980، حيث وضع حجره الأساسي الرئيس الشاذلي بن جديد ولكن إنجازه تأخر نظراً للصعوبات المالية والأمنية في التسعينيات. عرف المشروع انطلاقة جديدة سنة 2003 وتم استكمال محطات الخط الأول (تافورة – البريد المركزي  إلى حي البدر  ) بمسافة 9,5 كم و 10 محطات.  قبل أن يتم تمديده بإضافة أربع مقاطع جديدة تربط حي البدر وصولا  إلى خط  الحراش وسط.

وتتوقع وزارة الأشغال العمومية والنقل، تسليم خمس محطات جديدة مع نهاية 2017 ، في حين يرتقب تسليم خط مترو الحراش – المطار الدولي في 2020،  ليتضاعف عدد المسافرين إلى 50 مليون سنويا حيث ينقل مترو الجزائر حاليا 25 مليون شخصا بمعدل 120 ألف مسافر في اليوم حسب تصريحات القائمين عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق