سيـاســةوطنــي

عليلات لـ”المصدر”.. لم أرافق تبون في رحلته للخارج وما يجري “لعب وسخ”

الجزائر/ المصدر

خرج النائب عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي “ارندي” عمر عليلات، عن صمته في اتصال هاتفي مع “المصدر”، ليرد على الإتهامات التي طالته مؤخرا بخصوص مرافقة الوزير الأول عبد المجيد تبون، خلال رحلته خارج الوطن، واستخدام إسمه كرجل أعمال “فاسد” لضرب الوزير الأول واتهامه بمرافقة الفاسدين، كما تحدث عليلات على قضيته مع الصحيفة الإسبانية “ألموندو” التي تعود تفاصيلها للسنة الماضية.

  • إتهمتكم السنة الماضية جريدة “ألموندو” الإسبانية بالتورط في قضية تلقي عمولات مقابل تمكين مستثمرين إسبان من صفقات عمومية بالجزائر، وقمتم هذه الأيام برفع دعوى قضائية على الجريدة، هل من توضيح للأمر؟

أولا، المقال الذي كتبته الصحيفة الإسبانية “ألموندو” يحمل الكثير من المغالطات وهو ما يدل على أنه لم يستند على مصادر صحيحة، وبما أن القانون الإسباني يقر بضرورة الإلتقاء بمن تقرر رفع دعوى قضائية ضده والتفاهم معه قبل اتخاذ أي اجراء، فإنني أرسلت محامي الى الجريدة الإسبانية وتحدث مع مدير النشر والصحفي كاتب المقال الذين أكدوا له أن المقال بٌني على ما أكدته لهم مصادر جزائرية والتي أوردت إسمي في فضيحة فساد، وهو ما دفعني الى إتمام إجراءات رفع دعوى قضائية ضدهم، في إنتظار ما سيحكم به القضاء الإسباني.

  • روجت بعض الجهات هذه الأيام، بأنكم إلتقيتم بالوزير الأول عبد المجيد تبون خلال رحلته الى باريس ومولدافيا، متهمة إياكم بالفساد وأن الوزير الأول يقضي عطلته مرفوقا برجال أعمال فاسدين، ما تعليقكم على ذلك؟

لا أستطيع التعليق إلا بالقول “هذا خلاط سياسي”، فأنا بالأمس كنت في الجزائر والكثير شاهدني وتناولت وجبة العشاء مع أناس ، ولا يسعني القول إلا أن ما يجري “لعب وسخ”، فللوزير الأول مصالح لا علاقة لي بها، ولا أستطيع التعليق على ما يجري وأفضل القول “دعوهم يتكلمون ويغرقون في وسخهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق