أحدث الأخباروطنــي

بن غبريت.. ميزانية قطاع التربية سترتفع ومتفائلة بالعمل مع أويحي

الجزائر/ ليلى.ع

كشفت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، اليوم، عن إمكانية إرتفاع ميزانية قطاعها، حيث قالت بأن المجلس الوزاري المشترك خرج بقرار يفرض على وزارة المالية زيادة ميزانية التكوين قصد تحقيق مدرسة الجودة.

وفي لقاء مباشر لوزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت مع التلفزيون الجزائري، قالت بأن المجلس الوزاري المشترك حث على رفع ميزانية التكوين رغم المرحلة التي تعيشها البلاد، وهذا قصد إبعاد المدرسة عن التجاذبات السياسية والإديولوجية وتحقيق مدرسة الجودة، مؤكدة بأن إهتمام الحكومة مُنصب حاليا على تخريج مواطنين متعلمين وتحقيق مدرسة جزائرية على مستوى التحديات الموجودة عالميا.

وفي نفس السياق، أعربت بن غبريت عن تفاؤلها بتعيين أحمد أويحي وزيرا أولا، مؤكدة بأن الأمر المشجع في سياسة أويحي هو سرعة إتخاذه للإجراءات أمام الوضعيات التي تحتاج تضافر الجهود والالتزام.

وفي رد على سؤال حول سياستها في مواجهة الإشاعات والجدل الذي يطغى على قطاعها في كل مرة، قالت بن غبريت بأنها تعتمد على الاستشارة الدائمة والإلتزام بالاستماع للأخرين، والإهتمام بخدمة التلميذ، وهذا من خلال تضافر الجهود مع القطاعات الأخرى، متوجهة بالشكر لجميع الشركاء الإجتماعيين الذين ساعدوا في حل المشاكل اليومية بمن فيهم جمعية اولياء التلاميذ.

وكشفت بن غبريت في سياق متصل عن إعطائها لإشارة إفتتاح الموسم الدراسي من ولاية ورقلة يوم 06 سبتمبر المقبل.

وفي حديثها عن تكوين الأساتذة الجدد، قالت الوزيرة بأنه لا يمكن تحقيق مدرسة جيدة دون تكوين جيد، والذي يتم –حسبها- بالإعتماد على التعاون الدولي ومواضيع خاصة مع مديرية التكوين، وانجاز عدد من المنشورات من بينهم موارد المنهجية ودليل التكوين، مؤكدة بأن هدفها لهذه السنة هو تحقيق نوعية جيدة من التكوين، لأن الاستاذ يحتاج لموارد منهجية تعلمه كيف يتعامل داخل القسم، وكيف يعالج النقائص في تعليم التلميذ، وكيف يرافقه، لافتة الى أنها تتكلم على تكوين تحضيري للمعلم، على اعتبار أن التكوين يستمر مع طول المسار المهني له، داعية المعلمين الى تحيين معلوماتهم والتركيز على المنهجية.

أما عن ملف التوظيف، فأعلنت بن غبريت عن توظيف أزيد من 104 الف من خريجي الجامعات منذ سنة 2014، مشددة على ضرورة منح فرصة لخريجي الجامعات الجدد، وعدم الإعتماد على القوائم الإحتياطية وهذا تجسيدا للعدالة الاجتماعية، وهو نفس الأمر بالنسبة للإداريين، لافتة الى أن العودة الى القوائم الإحتياطية سيكون بين سنوات التوظيف.

وفي حديثها عن البكالوريا، أكدت بن غبريت أنها ستعتمد على نفس البروتوكول الذي اعتمدته السنة الماضية في هذه الدورة، لافتة الى أن هذا البروتوكول درسته مع الشركاء الإجتماعيين وهو على طاولة الحكومة، وضمن فصول مخطط عمل الحكومة الجديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق