أحدث الأخبــاروطنــي

 جمعية العلماء المسلمين تتهم بن غبريط بنشر قيم لائكية غير دينية

الجزائر / أحلام.ع

تواجه وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، موجة غضب جديدة  عشية الدخول المدرسي، إثر قرار حذف البسملة من الكتب المدرسية بإستثناء كتاب التربية الإسلامية. وهاجمت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، الوزيرة ووصفت ماقامت به بالعدوان على عقول الأطفال وهوية الشعب.

إنتفضت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين  ضد قرار حذف البسملة من الكتب المدرسية، في بيان  يحوز “المصدر” على نسخة منه، مشيرة إلى أنها راسلت الوزارة الأولى للاحتجاج على ما وصفته بالعدوان على عقول الأطفال وعلى هوية الشعب.

وأفاد البيان الذي أمضاه عبد الرزاق قسوم :” تالله لقد آلمتنا قضية حذف البسملة من كتبنا المدرسية، وخاصة كتب المرحلة الابتدائية، باسم ما يسمى بالإصلاح …. وحيث إن البسملة جزء من هويتنا، ومن عقيدتنا، فإن حذفها يمثل اعتداء على عقول أطفالنا، ومساساً بشخصيتنا وهويتنا”.

وأضاف البيان أن المؤلفات المدرسية منذ 14 عشر قرنا تبدأ بالبسملة،   حتى الدستور وبيان أول نوفمبر أو خطابات الرئيس،  وتساءلت الجمعية عن هدف من حذف البسملة والأجندة التي يخدمها هذا الإجراء ، وإتهم البيان الوزيرة باستهداف أطفال الابتدائي لمحاولة تنشئتهم، على قيم لائكية غير دينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق