Non classéأحدث الأخبــارإقتصـادوطنــي

فضيحة…وكالة “كناب” الإحتيال المقنن

الجزائر / خ.الحسين

بعد أن أطلق الصندوق الوطني للتوفير و الاحتياط “كناب” صيغة سكنية جديدة سمتها “إجارة تمليكية” في شهر أكتوبر الماضي، مؤكدة أن بداية العمل بهذه الصيغة ستكون مطلع شهر نوفبر الحالي، الشي الذي إستحسنه المواطن الجزائري معلقا عليها أمالا و طموحات كبيرة للظفر بمسكن بعد أن عجز من الاستفادة من سكن في باقي الصيغ السكنية الأخرى.

بعد مباشرة وكالة كناب بصفة رسمية في العملية ونشر الشروط اللازمة للإستفادة من السكن على موقعها الرسمي، تبين للمواطن أن كل ما قيل في وسائل الإعلام من قبل مسؤولي وكالة كناب، يعتبر مجرد زرع أمل وهمي للجزائريين، حيث أنه بمجرد القيام بعملية حسابية لما جاءت بها وثيقة الدفع وكيفية الاستفادة الإجمالية التي تبلغ 1629000.00 دج أي بالعامية “162 مليون” عن المبلغ الممنوح، يدفع المستفيد في كل شهر مبلغ قيمته 11952.93 دج أي ما يقارب مليون و الفا دينار جزائري لمدة 30 سنة.

الشيئ الغريب والسؤال المطروح، هل يوجد سكن بقيمة 162 مليون، حتى إن وجد هذا السكن بهذا المبلغ فان المستفيد مظطر لدفع قيمة 4320000 دج أي 432 مليون لمدة 30 سنة، بمعني اخر أن المستفيد أرجع المبلغ بثلاث أضعاف من المبلغ المتفق عليه مع الوكالة.

هذا الإجراء يؤكد أن الوكالة تتحايل والمستفيد سيقع حتما في الربا، مع العلم أن قيمة السكن في الجزائر لا يقل عن خمسمائة مليون “500مليون ” هذا في المناطق البعيدة دون الحديث عن سعرها في العاصمة او الولايات الداخلية التي تتضاعف بكثير، هذا و قد علق العديد من الجزائريين على مواقع التواصل الإجتماعي مستهجنين لخرجة “وكالة كناب”، التي خيبت أمالهم و طموحاتهم كما قالوا، فمنمهم من غرد قائلا “سرقة عيني عينك” و منهم من قال “الايجار التمليكي برنامج فاشل و قرض بفائدة ربوية قياسية في العالم” و منهم من طالب بمقاطعة هذا البنك الذي يتاجر بالدين و يتحايل على الجزائريين و يستخدم نقطة ضعفهم الا و هي السكن.

23549729_1159291634202588_781430093_n

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق