أحدث الأخباروطنــي

هل سيعيد كل من “أويحيى” و”بدوي” الحياة للمركز التجاري المهمل بورقلة ؟!

الجزائر / كنزة.خ

وجّه سكّان ولاية ورقلة، نداء عاجلا، إلى السلطات العليا للبلاد، على رأسها الوزير الأول، أحمد أويحيى، ووزير الداخلية، نورالدين بدوي، من أجل فتح تحقيق عاجل، حول أسباب الإهمال والحالة الكارثية التي طالت المركز التجاري للولاية.
وطالب سكّان الولاية، من السلطات إعادة الحياة للمركز التجاري، الكائن وسط ورقلة، الذي صار عرضة للتخريب، أمام مرأى السلطات التنفيذية بالولاية.
وكان المركز التجاري، من أنجح المراكز على المستوى الوطني، ليخسر اليوم المئات من الملايير، بسبب لامبالاة ولامسؤولية، المسؤولين بالولاية.
للإشارة، تسعى العديد من الشركات على رأسها شركات الهواتف النقالة والمجمعات التجارية، لحطّ رحالها داخل المركز، ما يعود بالفائدة على سكان المنطقة وعائلتهم، سواء من حيث الترفيه أو توفير الشغل. لكن لا حياة لمن ينادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق