أحدث الأخبــارإقتصـاد

90 بالمائة من الجزائريين يخالفون القانون ويتهربون من تأمينات ب100 دينار يوميا!

الجزائر/ فريال. ب
قال نائب رئيس إتحادية شركات التأمين وإعادة التأمين حسان خليفاتي أن 90 بالمائة من الجزائريين يتهربون من الزامية تأنين المنازل التي ينص عليها القانون الصادر سنة 2003 عقب زلزال بومرداس والذي يقتضي إجبارية تأمين المنازل وهذا في ظل غياب الرقابة, على خلاف إلزامية تأمين السيارات التي تراقبها شرطة المرور وعناصر الأمن بمختلف أشكالها في الطرقات.
وخلال الدورة التكوينية الأولى لنادي الصحافة ل”أليانس للتأمينات” التي يترأسها حسان خليفاتي, أكد هذا الأخير أن الحكومة أمرت عقب زلزال بومرداس شهر ماي 2003 عبر القانون الصادر شهر أوت 2003 بإلزامية تأمين المنازل والسكنات لدى شركات التأمين ليتم التأكد بعدها بعزوف عدد كبير من المواطنين عن العملية, في ظل غياب وسائل للمراقبة حيث لا يتم اكتشاف وثيقة التأمين إلا في المبادلات العقارية أو لدى الموثقين.
ويضيف المتحدث أن سبب عزوف عدد كبير من الجزائريين عن التأمين هو انتهاج الحكومة في حال الكوارث لسياسة تعويض الجميع تضامنا مع المواطنين على غرار ما حدث السنة الماضية عند تسجيل حرائق بعدد من ولايات الوطن أين قررت الحكومة تعويض الجميع دون استثناء بما في ذلك المؤمنين وغير المؤمنين وكذا ما حدث في فيضانات غرداية سنة 2008 حينما تم إحصاء عشرات المواطنين المؤمنين فقط الا أن التعويضات شملت الجميع الأمر الذي دفع بأولئك المؤمنين إلى مقاطعة التأمين بحجة أن من يلتزم بالتأمين ومن لا يلتزم جميعهم يعاملون بنفس الشكل, ودعا رئيس شركة أليانس للتأمينات إلى إلغاء سياسة السوسيال في التعامل مع مثل هذه الملفات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق