أمـن وعـدالة

إجماع على جودة الإتصال الأمني للشرطة الجزائرية

الجزائر/ إسلام.ب

اختتمت اليوم بالمدرسة العليا للشرطة ”علي تونسي” بالجزائر فعاليات الملتقى الوطني حول الاتصال الأمني ودوره في تطوير التوعية الأمنية، حيث تم تقديم مداخلات ومحاضرات حول مواضيع اتصالية وإعلامية مختلفة.

وحسب بيان لمديرية الأمن الوطني، استهل اليوم الأخير من الملتقى بمداخلة تحت عنوان ”التوعية الأمنية عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، تناولت الجهود المبذولة من قبل الشرطة الجزائرية في سبيل تعزيز وتدعيم التوعية الأمنية والتحسيسية اتجاه الجمهور للتصدي لمختلف الآفات الاجتماعية والمكاسب التي حققتها المديرية العامة للأمن الوطني تحت قيادة اللواء المدير العام للامن الوطني، في مجال استعمال دعائم التواصل الاجتماعي ومواقع الواب، من خلال إنشاء موقع الكتروني وإطلاق صفحات للتواصل الاجتماعي، فايسبوك وتويتر، التي ساهمت في تعزيز التوعية والتحسيس اتجاه المواطن بمختلف شرائحه، خاصة فئة المتمدرسين والشباب وتجنيبهم مخاطر الآفات الاجتماعية، مع التذكير بنسبة المتابعة المرتفعة التي تعرفها الدعائم التواصلية الرقمية للأمن الوطني من طرف الجمهور، بالنظر لنجاعة الرسالة التوعوية والتحسيسية التي تحملها.

كما قدمت مداخلة تحت عنوان ”حملات العلاقات العامة للمديرية العامة للأمن الوطني ودورها في تعزيز الثقافة الأمنية”، حيث تم التطرق إلى جملة الحملات والمبادرات التي تطلقها المديرية العامة للامن الوطني اتجاه مختلف شرائح المجتمع لنشر التوعية وكذا تعزيز الشراكة والتنسيق مع مختلف الفاعلين في المجتمع.

وتم بالمناسبة تنشيط مداخلة من طرف الأستاذة بوخاري مليكة، تحت عنوان دور الصورة في الصراعات وتقاطعاتها بين المهنية والدور الأخلاقي-نماذج دولية”، أشارت من خلالها إلى التأثير الكبير الذي أضحت تلعبه الصورة على الجمهور المتلقي في وقتنا الراهن مستشهدة في ذات الإطار بنماذج من الواقع الدولي. لتختتم سلسلة المحاضرات بمداخلة للأستاذة فراحتية نوال من جامعة الجزائر والتي تناولت موضوع تحت عنوان ”جيوسياسية وسائل الإعلام”.

وخلال مداخلاتهم نوه المشاركون، أساتذة وخبراء في مجال الإعلام والاتصال، بالجهود الكبيرة التي تبذلها الشرطة الجزائرية تحت قيادةاللواء عبد الغني هامل المدير العام للامن الوطني في مجال تعزيز آليات التواصل والاتصال مع مختلف وسائل الإعلام المقروءة المسموعة والمرئية والالكترونية العاملة في حقل الاتصال الأمني والرسالة النبيلة التي تقدمها لفائدة المجتمع حفاظا على أمنه وسلامته.

وفي ختام الملتقى، خلص المشاركون إلى جملة من التوصيات التي تمحورت في أساسها حول تعزيز الشراكة والتنسيق بين المديرية العامة للامن الوطني وكذا مختلف وسائل الإعلام إلى جانب تدعيم مجالات التكوين في ميدان الاتصال الأمني والمؤسساتي مع الجامعات والمعاهد والمدارس المتخصصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق