سيـاســة

فضيحة الوزير طلعي تجتاح منصات التواصل الإجتماعي

الجزائر/ إسلام.ب
تداولت مواقع اخبارية ومنصات التواصل الإجتماعي فضيحة من العيار الثقيل بطلها وزير أفلاني سابق، تسبب في تبديد ما يقارب 2200 مليار سنتيم من المال العام وتسليمها على طبق من ذهب للإيطاليين، ويتعلق الأمر بوزير النقل والأشغال العمومية السابق بوجمعة طلعي.
تفاصيل الفضيحة حسب مصادر إعلامية متطابقة، تعود الى أيام تولي طلعي لزمام الأمور بمؤسسة باتيمتال، أين اسس شركة مع إيطاليين لانجاز  39 مخزنا لحفظ الحبوب في إطار سياسة حماية هذه المادة الأساسية التي يعتمدها الديوان المهني للحبوب، لكن رياح مصلحة الجزائر لم تسر كما تشتهي أطماع طلعي، الذي قام ببيع أمن الجزائريين الغذائي للإيطاليين مقابل خردوات حديدية بلغت قيمتها 2200 مليار سنتيم والتي انتهى الأمر بها بالبيع كنفايات حديدية.
الفضيحة لم تخرج للملأ أيام كان طلعي وزيرا وهذا بسبب عمله الدائم على درء فضيحته خاصة بعدما رفعت وزارة الفلاحة تقريرا مفصلا إلى السلطات العليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق