أحدث الأخبــارإقتصـاد

سوناطراك توقع عقدا مع “بتروفاك” البريطانية لإنتاج 4 ملاين م3 من الغاز يوميا

الجزائر/ إسلام.ب

وقعت الشركة الوطنية للهندسة المدنية والبناء (فرع مجمع سوناطراك) أمس بالجزائر العاصمة،  عقدا مع الشركة البريطانية المتخصصة في الهندسة في مجال المحروقات “بتروفاك”، يهدف إلى رفع القدرات الإنتاجية لحقول الغاز بمنطقة تنغرت (ولاية إليزي).

ويتضمن العقد بناء مركز فصل وضغط ومرافق المنبع داخل هذا المركب الغازي الموجود حاليا بغرض ربط 36 بئر في حقول الغاز الشمالية (تنغرت)، حسب شروح المدير المركزي للهندسة وإدارة المشاريع بسوناطراك، فايز زان.

وسيتم توجيه الإنتاج القادم من الآبار ال 36 إلى وحدات الفصل والضغط الجديدة ومن ثم إلى مركب الغاز الموجود في أوحانت، الواقع في ولاية إليزي، يضيف زان.

وسيسمح هذا المشروع الذي ينتظر دخوله حيز الخدمة شهر ديسمبر 2023، ببلوغ مستوى إنتاج كلي قدره أربعة (4) ملايين متر مكعب (م3) يوميا من الغاز الموجه للتسويق، 450طن / يوم من غاز البترول المميع و 750 طن / يوم من المكثفات.

ويهدف هذا المشروع الذي تبلغ قيمته 70 مليار دج (600 مليون دولار) إلى زيادة الإنتاج الغازي مع بلوغ مستوى من المدخلات اليومية من الغاز الخام يصل إلى 4,7 مليون م3 في اليوم.

كما يرمي إلى معالجة كل الغاز الخام لمصنع أوحانت من خلال التكفل بثاني أكسيد الكربون والزئبق.

ويشمل المشروع، خارج الموقع، شبكة تجميع لتوصيل 36 بئراً وتجهيزات سطحية للآبار.

ويتكون مركز الفصل والضغط الجديد من فاصلين عند الدخول، فاصل مخصص للمكثفات، وحدة إزالة الكربون، وحدة معالجة مياه الإنتاج إضافة إلى مرافق اخرى (بركة تبخر، وحدة معالجة مياه الصرف الصحي، وحدة إنتاج مياه الشرب، نظام الحماية من الحرائق، إلخ)

وفي كلمة ألقاها خلال حفل التوقيع، أكد الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للهندسة المدنية والبناء عبد الغني بن جبة على أهمية هذا المشروع الذي يندرج في إطار استراتيجية سوناطراك الجديدة (اس اتش 2030) ، والتي تهدف إلى تحقيق نسبة اندماج وطني قدرها 55 بالمائة بحلول عام 2030.

وأضاف السيد بن جبة بأنها “المرة الأولى التي يتم فيها تكليف الشركة بمشروع كبير”.

من جانبه قال السيد زان بأن تجسيد هذا المشروع مع بتروفاك البريطانية والشركة الوطنية كان بمثابة “تحد” مؤكدا التزام جميع الأطراف لاستكمال هذا المشروع في الآجال المحددة، أو حتى “قبل ذلك”.

أما المدير التنفيذي لشركة بتروفاك، أيمن أسفاري، فقد شدد على أهمية المشروع مؤكدا التزام شركته على مواصلة استثماراتها في الجزائر.

يذكر أن بتروفاك تنشط في الجزائر منذ أكثر من 21 عامًا قامت خلالها بإنجاز ما يقرب من 14 مشروعًا تزيد قيمتها عن 7 ملايير دولار.

وفي رده على سؤال للصحافة عما إذا كانت شركة بتروفاك تعتزم إطلاق مشاريع في إطار تطوير نشاط الحفر البحري في الجزائر، قال المسؤول الأول في بتروفاك أنه من السابق لأوانه التحدث بهذا الموضوع، بما أن الجزائر لم تقم حتى الآن إلا بدراسات أولية، غير انه أكد اهتمام بتروفاك بهذا المجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق