سيـاســةوطنــي

بلقاسم مالك يرد على قرار “طرده” من تمثيل الأفلان

الجزائر/محمد.ب

رد المناضل الشاب بلقاسم مالك بقسوة عن عضو هيئة التنسيق لحزب جبهة التحرير الوطني، المكلفة بالإعلام، سميرة كركوش، على خلفية إصدارها بيانا تدعو من خلاله إلى عدم استضافة شباب من الحزب في القنوات التلفزيونية، وهو الأمر الذي استهجنه المعني الذي اعتبر القضية مسألة داخلية ويجب ان تعالج داخل الحزب.

وجاء في رد مالك بلقاسم ايوب العضو في الأفلان أن كركوش تتصرف بصبيانية وأعراض المراهقة السياسية ظاهرة في تصرفها الأخير.

كركوش لم يهضم الخطوة التي لجأت إليها كركوش ودافع عن نفسه عن طريق موقع “المصدر” قائلا: “أبناء المجاهدين لا يخضعون لممارسات دنيئة مثل هذه”.

وأكد مالك بلقاسم ايوب في نفس السياق ان “ما تقوم به سميرة كركوش يعتبر تصرفا صبيانيا يعكس نقص خبرتها السياسية.. فقبل كل شيء لا يجب علينا كحزب سياسي جر الآفلان في مثل هكذا صراعات ثانوية خاصة في هاته المرحلة الحساسة بالذات” مضيفا: “هي تقول إن الرئيس عينها ومعاذ بوشارب زكاها وانا أقول لها أنت أول من تعدى على خارطة الطريق التي سطرها رئيس الحزب لهاته الهيئة”.

واعتبر مالك أيوب تصرف كركوش بمثابة الخطوة التي تزعزع أركان الحزب في الوقت الذي جاء فيه “المنسق العام بوشارب للم الشمل والمناضلين وجمع الفرقاء”، وطرح مالك بلقاسم تساؤلا مخاطبا كركوش: “كيف تنتهجين اليوم من الإقصاء عنوانا لك، وكأن الافالان سجل تجاري او ملكية خاصة بك؟”.

وتأسف العضو في الافلان لما قامت به كركوش من “تشهير” وإخراج قضايا وأسرار الأفلان إلى العلن داعيا إلى تسوية خلافات ومشاكل الحزب داخليا: “حتى لو كان هناك اختلاف في الرؤى بيننا كان حريا بك الإتصال بنا وتسوية خلافنا داخليا”.

وخاطب مالك أيوب المعنية من منبر “المصدر” قائلا: “ومن هذا المنبر اقول لها ارفعي مستوى الممارسات فجبهة التحرير الوطني اكبر منها”، واضاف “كنت مكلفا بالإعلام أجوب الولايات في الحملة الإنتخابية للتشريعيات والمحليات حينها كنت ضد الحزب وخطه العام وبلغت بك الوقاحة يوما ان قلتي لا يشرفني النضال بهذا الحزب، لكن لا تستطيعون ان تأخذوا صفة مناضل و انا إبن مجاهد من الرعيل الأول للثورة ومناضل بالحزب الذي أنا على يقين تام انه اكبر من ممارساتك الإقصائية”،

واستدل مالك بلقاسم خطابه بمقولة المتنبي: “كما قال المتنبي على قدر اهل العزم تأتي العزائم” ميف في نفس الخطاب: “فلو كنت تملكين حس النضال لما أخرجتي الأمور الداخلية للحزب ورغبتك الجامحة في الإنتقام من الشباب عبر الإعلام”، سائلا إياها: “الست من اقصى كل شباب قطاع امانة الإعلام واتصلت بأشخاص لا علاقة لهم. ورغم كل ما قمتي به لم يحزنني إلا قلة بصيرتك وتصرفك اللامسؤول الذي يعزز من صراع الإخوة في الحزب الواحد ونحن في مرحلة جد حساسة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق