أخبار العالـم

شيخ الأزهر: “تعدد الزوجات “ظلم للمرأة” وليس “الاصل” في الاسلام”!

الجزائر/أمير.ن

أكد شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب أن تعدد الزوجات “ظلم للمرأة” وليس “الأصل” في الاسلام وأنه مشروط ومقيد، ما اثار جدلا واسع النطاق في مصر.

وهي ليست المرة الأولى التي يدلي فيها شيخ الأزهر بتصريح حول مسألة تعدد الزوجات منذ توليه منصبه عام 2010 فكانت له بعض التصريحات عام 2016 ، خصوصا بعد أن أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي دعوة لتجديد الخطاب الديني عقب توليه السلطة عام 2014.

لكنها المرة الأولى التي يصف فيها التعدد (غير المشروط) ب”الظلم”.

وبعد ظهر السبت أصدر الأزهر بيانا، نشره على موقعه الرسمي، أكد فيه– تعليقا على ما نشر على بعض المواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي — أن الإمام الطيب “لم يتطرق مطلقا الى تحريم أو حظر تعدد الزوجات”.

وشدد البيان على أن “حديث فضيلته انصب على فوضى التعدد وتفسير الآية الكريمة المتعلقة بالموضوع وكيف أنها تقيد هذا التعدد بالعدل بين الزوجات، كما رد فضيلته على من يعتبرون تعدد الزوجات هو الاصل”.

وكان الازهر نشر على حسابه الرسمي على تويتر مساء الجمعة، تصريحات للشيخ الطيب قال فيها إن “أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة، لأن المرأة هي نصف المجتمع، وعدم الاهتمام بها يجعلنا كما لو كنا نمشي على ساق واحدة”.

وأكد أن “مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلما للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان، وهي من الأمور التي شهدت تشويها للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية”.

وشدد على أن العدل ليس متروكا للتجربة بمعنى أن الشخص يتزوج بثانية فإذا عدل يستمر وإذا لم يعدل فيطلق وإنما بمجرد الخوف من عدم العدل يحرم التعدد، فالقرآن يقول “فإن خِفتُم ألا تعدلوا فواحدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق