أحدث الأخبــارأخبار هـامةسيـاســةوطنــي

الجمعة الـ13 من الحراك.. إصرار على رفض الانتخابات ودوات إلى مواصلة محاربة الفساد

الجزائر/كمال.ك

تواصلت للجمعة الـ 13 على التوالي المسيرات الشعبية السلمية عبر مختلف ربوع البلاد و بالجزائر العاصمة محافظة على نفس المطالب المنادية بالتغيير الجذري.

وتحدى المتظاهرون في الجزائر العاصمة مرة ثانية، مشقة الصيام و الإعياء ليتجمعوا بساحة البريد المركزي وشوارع وسط العاصمة، مؤكدين مجددا تشبثهم بالمطالب ومعاقبة الفاسدين المتورطين في نهب المال العام، مع التشديد على أن “الشعب هو السلطة والمؤسس” وكذا رفض إجراء الانتخابات الرئاسية في تاريخها المقرر يوم 4 جويلية والذهاب إلى مرحلة انتقالية تقودها شخصية وطنية “كفؤة ونزيهة”.

كما قامت منذ صباح اليوم الجمعة قوات الأمن بغلق سلالم البريد المركزي تبعا لأوامر فوقية بسبب الخطر الذي يحدق بالمواطنين المتظاهرين بالمكان، وهو ما بررته مصالح الولاية بخطر انهيار السلالم وارفقت بيانها بوثائق الخبرة.

حدثت بعد ذلك اشتباكاتبين متظاهرين وقوات الأمن بعد اصرارهم صعود سلالم البريد المركزي، إنسحبت على اثرها قوات الامن من المكان، لتفسح المجال للمتظاهرين رغم الخطورة الكبيرة التي تحدق بأرواحهم.

ولاية برج بوعريريج وعلى غرار باقي ولايات الوطن، تواصل في صناعت الاستثناء في ساحة “قصر الشعب” أين ردد الالاف من المتظاهرين وبصوت عال “جيش شعب خاوة خاوة” ولافتات تدعو إلى المواصلة في التغيير وأخرى تنادي الجيش إلى مرافقة الحراك في تحقيق مطالبه.و، وكذا رفض الانتخابات المقررة يوم 4 جويلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق